اخبار العراق اليوم

رئاستا الجمهورية والبرلمان .. تبادل بالمناصب يلوح بالأفق … نائب كردي لـ”الزوراء”: من مصلحتنا الحصول على رئاسة مجلس النواب .. والطرفي يرد: تلك محاصصة غادرها العراق

جريدة الزوراء
مصدر الخبر / جريدة الزوراء

زانا سعيد

الزوراء/ ليث جواد :
أكد النائب عن الجماعة الاسلامية الكردستانية زانا سعيد، أن منصب رئاسة البرلمان قريب من الجميع الكتل السياسية ومن مصلحة الجميع والاقليم الحصول عليه بدل رئاسة الجمهورية، وفيما اعتبر النائب عن التحالف الوطني حبيب الطرفي أن ذلك يعني العودة الى المحاصصة التي غادرها العراق، أكد النائب عن اتحاد القوى محمد الكربولي أن منصب رئيس الجمهورية يجب منحه لشخصية عربية.وقال النائب زانا سعيد في حديث لـ”الزوراء”: طرحت على الكتل الكردية القول بمنصب رئاسة النواب مقابل التخلي على منصب رئاسة الجمهورية ، مبينا أن منصب رئاسة البرلمان قريب من جميع الكتل السياسية والتوافقات السياسية وهذا لمصلحة الجميع بما فيها الاقليم بدلا من منصب رئاسة الجمهورية، موضحا أن هذا الموضوع ما زال قيد التفاهمات بين مكونات الكرد وسيحسم بعد نتائج الانتخابات .بدوره قال النائب عن التحالف الوطني حبيب الطرفي في حديث لـ”الزوراء”: إن الحديث عن منصب رئاسة الجمهورية في الوقت الحاضر سابق لآوانه، لان مسألة الرئاسات الثلاث مرتبطة بعدد المقاعد التي تحصل عليها كل كتلة، مبينا أن الكتلة التي تمتلك اكبر عدد من المقاعد تبحث التوافق معها لتقاسم السلطة، وهذا معمول به في جميع دول العالم الديمقراطية. وأكد الطرفي: أن الكرد لديهم رغبة في الحصول على منصب رئاسة مجلس النواب مقابل التخلي عن منصب رئاسة الجمهورية، وهذا ليس بجديد، ما يعني عودة البلاد الى المربع الاول وهو المحاصصة التي غادرها العراق، مبينا أن القوائم الانتخابية حاليا تضم عموم المكونات العراق بعيدا عن المسميات القومية او المذهبية لان المحاصصة دمرت البلد، ويجب اختيار شخصيات لهذا المنصب على اساس المهنية والوطنية.أما النائب عن اتحاد القوى محمد الكربولي قال في حديث لـ”الزوراء”: اذا كانت هناك مصلحة وطنية مقابل التخلي عن منصب رئاسة مجلس النواب مقابل الحصول على منصب رئيس الجمهورية، فإن المكون السني مع هذا التوجه، مؤكدا أن ذلك لابأس به إذا كان بمصلحة العراق ويحقق التغيير السياسي المنشود للواقع الذي يحتاجه الشعب العراقي.وأكد الكربولي: أن هذا الموضوع متروك للتوافقات السياسية بين المكونين السني والكردي، موضحا أن المكون السني منقسم الى فريقين، الاول يطالب بهذا المنصب لكون العراق له عمق عربي، والاخر يطالب بالابقاء على منصب رئاسة مجلس النواب، ولكن الاغلبية مع الحصول على منصب رئاسة الجمهورية .واوضح الكربولي: أن العراق له عمق عربي وجزء من منظومة عربية، وبالتالي في حالة حصول على هذا المنصب سيكون هناك انفتاح على العرب وعندما يكون الرئيس عربيا سيكون هناك انتفاح اكثر مع إمكانية وجذب الاستثمارات وشركات عملاقة، وهذا ما نحتاجه.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة الزوراء

عن مصدر الخبر

جريدة الزوراء

جريدة الزوراء

أضف تعليقـك