اخبار العراق الان

ائتلاف الرافدين: تمت مصادرة إرادة الكلدان بسرقة مقاعد الكوتا عبر اصوات من خارج المكون

الغد برس
مصدر الخبر / الغد برس

بغداد/الغد برس:

اصدر ائتلاف الرافدين، اليوم الخميس، بيانا بشأن نتائج الانتخابات النيابية، مؤكدين على مصادرة إرادة الكلدان السريان الاشوريين من خلال سرقة مقاعد الكوتا عبر اصوات من خارج المكون وامام انظار الجميع.

وذكر بيان لائتلاف الرافدين، تلقته “الغد برس”، انه “في الوقت الذي كان الشعب العراقي بكل مكوناته يستبشر خيرا بالانتخابات لمجلس النواب العراقي لعام 2018 بأمل ان يتغير الواقع الامني والسياسي والاقتصادي صوب الافضل، باعتبار ان الانتخابات الحالية ستكون اكثر شفافية وانصافا لكافة شرائح المجتمع وللمرشحين للانتخابات، الا ان ما عشناه ولمسناه في عملية الانتخابات كان مثار قلق الجميع ونسف ما تبقى من الثقة سواءً بالاجهزة التي تغنى بدقتها الكثيرين او بالقائمين على تشغيلها وذلك لبؤس خبراتهم في تقنياتها، فجاءت مخرجات هذا القصور في الاعداد والتقنية مخيبا للامال وعكست مخاوفنا المسبقة وخيبت امل الجميع”.

واكد البيان على ان “الانتخابات لم تتحقق فيها الشفافية المرجوة ولا الانصاف للمرشحين عموما ومن بينهم الناخبين والمرشحين من أبناء شعبنا (الكلداني السرياني الآشوري) المسيحي، بعد ان تم مصادرة إرادة شعبنا عبر الاصوات من خارج المكون من جانب مكونات المجتمعات الاكثر عددا من شمال زاخو وحتى الفاو وسرقة مقاعد الكوتا في وضح النهار وامام انظار مفوضية الانتخابات وبشهادة المراقبين الدوليين والأمم المتحدة وبعثتها في العراق (اليونامي) وممثلي دول التحالف الدولي التي لم يرف لها جفنا والتزمت الصمت تجاه الخروقات الكبيرة، وذلك عبر توجيه أصوات ناخبين من خارج المكون الكلداني السرياني الاشوري لصالح مرشحين موالين لتلك الجهات التي لم تحترم مفاهيم التأخي ولا الشراكة الوطنية وبذلك أفرغت الكوتا من مفهومها والتي تم تخصيصها بالاساس كتمييز ايجابي لضمان حقوق شعب اصلي بين مكونات تفوقه عددا وامكانيات وتمتلك سلطة المال والقرار السياسي، وترمي الى اجندات تخدم مصالحها على حساب شعبنا وحقوقه وكرامته، في ممارسات لا تمت والقيم الديمقراطية بصلة وتثير القلق وخيبة الامل لدى اوساط شعبنا وتزعزع ثقته بمصداقية المكونات المهيمنة تجاهه وتجاه مستقبله في الوطن”.

واشار البيان الى ان “الائتلاف سيضم صوته الى اصوات بقية الكتل السياسية المعترضة على نظام احتساب الأصوات الالكتروني حيث ثبت لدينا عبر الكثير من الأدلة والبراهين عدم دقة او اختراق النظام الإلكتروني لاحتساب الأصوات من قبل قراصة موجهين سياسيا، مطالبين اعادة احتساب الاصوات عبر اسلوب العد والفرز اليدوي وذلك لفقدان الثقة بالاجهزة المستخدمة ودقتها، كما ونؤكد واستغرابنا وقلقنا من ارتفاع نسب الاصوات الملغية في المهجر”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من الغد برس

عن مصدر الخبر

الغد برس

الغد برس

أضف تعليقـك