اخبار العراق الان

مباحثات بين المالكي و الجبوري و الهدف هو قطع الطريق على سائرون

عراقنا
مصدر الخبر / عراقنا

اتفق نائب رئيس الجهورية نوري المالكي، ورئيس البرلمان سليم الجبوري، الخميس، على العمل المشترك للوصول الى حلول ترضي جميع الأطراف، مشيرين الى ضرورة ان تأخذ مفوضية الانتخابات دورها بشأن شكاوى الكيانات السياسية.

وذكر المكتب الإعلامي لنائب رئيس الجمهورية في بيان ، ان “المالكي التقى بمكتبه الرسمي اليوم رئيس مجلس النواب سليم الجبوري”.

وأضاف البيان، ان “الجانبين بحثا خلال اللقاء مستجدات الأوضاع السياسية والأمنية في البلاد، فضلا عن نتائج الانتخابات وجلسة البرلمان الطارئة التي ستعقد السبت القادم”.

وبحسب البيان، “اتفق الجانبان على اهمية العمل المشترك للوصول الى حلول ترضي جميع الأطراف”، مؤكدين على “ضرورة ان تأخذ المفوضية العليا المستقلة للانتخابات دورها في النظر بالشكاوى المقدمة من قبل الكيانات السياسية وفق القانون، وبذل الجهود لاحتواء الموقف والحفاظ على استقرار العملية السياسية”.

وكانت المفوضية العليا المستقلة للانتخابات قد أعلنت، في ساعة متقدمة من، ليل أمس الاحد الـ(13 من أيار 2018)، خلال مؤتمر صحفي النتائج الأولية لعشر محافظات، بنسبة مشاركة بلغت 44%، فيما اشارت الى ان النسبة النهائية لجميع المحافظات، فضلاً عن الاقتراع الخاص ستعلن خلال الساعات المقبلة.

وبحسب النتائج الاولية التي أعلنت عنها مفوضية الانتخابات فقد جاءت قائمة سائرون المدعومة من زعيم التيار الصدري في صدارة القوائم الفائزة بالانتخابات في عموم البلاد تلتها قائمة الفتح التي تنضوي تحتها العديد من فصائل الحشد الشعبي بزعامة هادي العامري، فيما حلت قائمة النصر التي يقودها رئيس الوزراء حيدر العبادي ثالثة، في نتيجة وصفت بالصادمة للغرب.

هذا وأبدت أطراف سياسية مشاركة في الانتخابات التشريعية لعام 2018، شكوكاً حول نزاهة عملية الإقتراع، في عدد من محافظات البلاد، ومنها كركوك والسليمانية، فضلا عن مناطق أخرى متفرقة في البلاد، حيث طالب عدد منهم بإلغاء النتائج أو اعتماد العد والفرز اليدوي بدلاً عن الإلكتروني.

ورأى مراقبون لعملية الإنتخاب في العراق، أن الانتخابات التشريعية للعام 2018، شهدت تسجيل نسب مشاركة متدنية، في وقت يحق لـ 24 مليون عراقي الإدلاء بأصواتهم، من أصل 37 مليون نسمة إجمالي عدد السكان.

وتعتبر الانتخابات البرلمانية العراقية 2018 الأولى التي تجري في البلاد، بعد هزيمة تنظيم داعش نهاية العام الماضي، والثانية منذ الانسحاب الأميركي من العراق في العام 2011، كما أنها رابع انتخابات منذ الإطاحة بنظام صدام حسين في العام 2003.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من عراقنا

عن مصدر الخبر

عراقنا

عراقنا

أضف تعليقـك