اخبار العراق اليوم

جريمة مروعة بكركوك أبطالها مراهقين وضحيتها طفل وسببها المخدرات

عراق برس
مصدر الخبر / عراق برس

بغداد – عراق برس – 18 أيار/ مايو: دعت المفوضية العليا لحقوق الإنسان، اليوم الجمعة، الجهات الحكومية ومنظمات المجتمع المدني الى تكثيف حملاتها للحد من ظاهرة تفشي المخدرات خصوصاً بين المراهقين، معتبرة أن جريمة قتل الطفل (عزام همام) على يد مراهقين يجب أن تدق ناقوس الخطر لدى الجميع لتحمل مسؤولية حماية شريحة المراهقين والشباب من تعاطي المخدرات التي تعد أحد أسباب الانحراف والجريمة.

 

 

وأوضح المتحدث الرسمي للمفوضية علي البياتي في بيان اليوم أن “المفوضية تابعت من خلال مكتبها في كركوك قضية مقتل الطفل (عزام) على يد ثلاثة مراهقين ، مبيناً أن جميع المعلومات التي حصل عليها فريق المفوضية من ذوي الضحية والجهات الأمنية تشير إلى عدم وجود أي عداء شخصي بين ذوي الضحية والجناة، وأن الانحراف وتعاطي المخدرات بسبب الإهمال الأسري وضعف الوعي الاجتماعي يعد أبرز الأسباب التي دفعت المراهقين لارتكاب جريمتهم بدم بارد” .

 

 

وأضاف أن “هذه الجريمة يجب أن تدق ناقوس الخطر لدى الجميع لتحمل المسؤولية والعمل على وضع خطط أكثر فاعلية من قبل الجهات الحكومية بالتنسيق مع منظمات المجتمع المدني والشخصيات المجتمعية لحماية الشباب والمراهقين ومستقبلهم من مخاطر هذه الظاهرة التي ازدادت معدلاتها خلال السنوات الأخيرة بشكل غير مسبوق” .

 

 

وقتل ثلاثة مراهقين الطفل عزام الذي يبلغ من العمر خمسة سنوات وهو من اسرة نازحة بعد ان اختطفوه، واغتصبوه قرب داره مما اثار غضب الرأي العام في الشارع العراقي مع مطالبات بإنزال اشد العقوبات بحق منفذي الجريمة. انتهى س

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من عراق برس

عن مصدر الخبر

عراق برس

عراق برس

أضف تعليقـك