اخبار العراق الان

مجلس الأنبار يحذّر من تضرر المزارعين جراء ذلك خبير: بناء السدود على نهري الخابور والزاب الأعلى هو الحل لأزمة المياه

المراقب العراقي
مصدر الخبر / المراقب العراقي

من جانبه أكد الخبير بمجال المياه والسدود رمضان حمزة : أن انشاء سدود على نهر الخابور والزاب الأعلى في دجلة سيكون حلاً لأزمة المياه، مشيرا الى انها الطريقة المُثلى للخلاص من استفزاز دول الجوار.وقال حمزة، البدء بتشييد وإنشاء سدود على نهر الخابور ونهر الزاب الأعلى من روافد نهر دجلة وخاصة التي أكملت الدراسات الجيولوجية والهيدرولوجية والجيوتكنيكية لمواقعها تعدُّ الخيار الأفضل».وأضاف، ان «الطريقة هذه هي المثلى لمواجهة أزمات المياه ومن استفزاز دول الجوار الجغرافي للعراق كون المواقع المختارة والبديلة مقبولة من منظور الاعتبارات البيئية والاجتماعية والفنية والاقتصادية والمالية».ولفت الى انه «نظرا لأن تخزين المياه وإمداداتها وتوفيرها تعدُّ أهدافا رئيسة لمستقبل العراق المائي».من جهته اكد مجلس محافظة الانبار: تأثر المزارعين في المحافظة من ازمة المياه، مبينا ان الخزين المائي في الأنبار لم يعد بالمستوى المطلوب.وقال عضو المجلس طه عبد الغني، في تصريح : ان موضوع شح المياه ألقى بظلاله على المزارعين فقط في المحافظة، بعد انخفاض مناسيب المياه في نهر الفرات، مضيفا ان المناطق التي تعتمد على المشاريع الاروائية هي التي تعاني الآن من ذلك.واشار ، الى ان “الخزين المائي في المحافظة لم يعد بالمستوى المطلوب نتيجة تضرر السدود من عصابات داعش الإرهابية خاصة بعد تدمير سدة الرمادي، لافتا الى ان الإجراءات التي اتخذتها حكومة الانبار في مواجهة هذه الازمة قد تساعد في تقليل صرف المياه وبالتالي العبور الى الموسم المقبل.وتعاني المحافظات العراقية من ازمة كبيرة في شح المياه بعد بدء تركيا بملء سد اليسو ، حيث بدأت آثار ملء السد تظهر على نهر دجلة في العاصمة بغداد وباقي المحافظات بانخفاض مناسيب المياه إلى حد كبير، وهو ما أثار رعب المواطنين من جفاف سيضرب مناطقهم ومحاصيلهم الزراعية”.من جهتها اعلنت وزارة الزراعة ، ان خطتها الصيفية لهذا العام تتضمن زراعة 600 الف دونم من الخضر ، فيما اشارت الى استثناء بعض المحاصيل.وقال المتحدث باسم الوزارة حميد النايف، انه» بعد التشاور مع وزارة الموارد المائية وبحسب كميات المياه التي ستؤمن فانه ستتم زراعة 600 الف دونم ستخصص للخضر ضمن الخطة الصيفية لهذا العام».وأضاف، ان» وزارة الموارد المائية ستؤمن لنا مياهاً تكفي لمليون دونم من البساتين ليكون مجموع الخطة الصيفية لهذا العام 1.6 مليون دونم ، لافتا ،الى استثناء بعض المحاصيل من الخطة الزراعية الصيفية منها محصول الرز والذرة الصفراء.وكان وزير الموارد المائية حسن الجنابي اعلن الاسبوع الماضي ان المياه في دجلة والفرات تكفي لـ40% من الاراضي الزراعية.ويعاني العراق من شحة في المياه بسبب قرار تركيا ملء سد اليسو مطلع تموز المقبل مما ادى الى قلة الواردات المائية لنهر دجلة.فيما أعلن مدير ماء قضاء هيت بمحافظة الانبار بلال احمد الدليمي ، عن اتخاذ تدابير احترازية للتأمين الكميات الكافية من المياه لتأمين محطات تنقية المياه المغذية للأحياء السكنية بعد انخفاض مناسيب نهر الفرات.وقال الدليمي في تصريح صحفي إن “دائرة ماء قضاء هيت غربي مدينة الرمادي، اتخذت تدابير احترازية تهدف إلى توفير كميات المياه الخاصة لمحطات تنقية المياه المغذية للأحياء السكنية لضمان عدم حصول شحة في توفير المياه الصالح للشرب”.
وأضاف ان “كوادر دوائر المياه في القضاء اتخذت تدابير بديلة لتأمين سحب المياه إلى محطات التنقية في خطوة تهدف لمعالجة انخفاض مناسيب نهر الفرات”.
مبيناً ان” دائرة ماء هيت عملت على اطالة هياكل سحب المياه الواقعة على نهر الفرات لمعالجة حالات النقص في المياه لضمان عدم انقطاعها عن الأحياء السكنية”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المراقب العراقي

عن مصدر الخبر

المراقب العراقي

المراقب العراقي

أضف تعليقـك