اخبار الاقتصاد

العطار يثني على تجهيز النفط بشاحنات نوع فولفو محلية الصنع

(المستقلة)..فيما باشرت الشركة العامة لصناعة السيارات والمعدات احدى شركات وزارة الصناعة والمعادن بتنفيذ عقدها المبرم مع شركة توزيع المنتجات النفطية التابعة لوزارة النفط لتجهيزها بمائتي شاحنة نوع فولفو رأس تريلة (4×6) وعلى شكل دفعا، اثنى مختص بالشان الاقتصادي على خطوة تصنيع السيارات محليا وعدها بالانجاز االذي يحسب للصناعة الوطنية.
توزيع المنتجات
وذكر مدير عام الشركة المهندس طلال حسين سلمان ان شركته جهزت شركة توزيع المنتجات النفطية بالدفعة الاولى من العقد والبالغة (52) شاحنة بعد فحصها وقبولها من الجهة المذكورة، مشيرا الى ان “العمل جاري على انجاز الدفعة الثانية من العقد والبالغ (48) شاحنة خلال الفترة القليلة القادمة”، مؤكدا في الوقت ذاته على “مواصلة الجهود لتجهيز كامل الكمية المتعاقد عليها والبالغة (200) شاحنة، مبديا الاستعداد لتلبية احتياجات وطلبات مؤسسات الدولة من مختلف الاليات المنتجة لدى الشركة في اطار سعيها وحرصها على رفع طاقاتها الانتاجية وزيادة حجم مبيعاتها.”
تجارب ناجحة
المختص بالشان الصناعي احمد العطار قال: ان “الشراكة بين القطاعين العام والخاص امر في غاية الاهمية لتدوير عجلة الانتاج الصناعي، حيث توجد لدينا تجارب ناجحة في صناعة السيارات، لاسيما وان الخطط تبنى على اساس تصنيع سيارات تلائم واقع ومتطلبات المجتمع العراقي”.
واشار الى ان “تجهيز سيارات نقل المنتجات النفطية تجربةتستحق الاهتمام وبادرة امل تؤكد قدرة الخبرات العراقية على تصنيع افضل السيارات وبالمواصفات العالمية، وهذا يشجع الصناعة الوطنية ويجعلها تتجه صوب تطوير جميع مفاصلها”.
الخبرات والامكانات
واكد ان “الاقتصاد العراقي يتجه لمرحلة مهمة وسوف تفعل جميع قطاعاته الامر الذي يتطلب العمل على وضع خطط جديدة تعمل بموجبها على تصنيع مختلف انواع السيارات التي تساند عملية التنمية الاقتصادية في جميع مفاصلها”، لافتا الى “توفر الخبرات والامكانات المطلوبة للتوسع في صناعة السيارات بالمواصفات المطلوبة، وهذا يعزز التوجهات الرامية الى تفعل صناعات السايرات المحلية”.
يذكر ان الشركة العامة لصناعة السيارات والمعدات وقعت في وقت سابق عقدا مع شركة توزيع المنتجات النفطية لبيع شاحنات نوع فولفو رأس تريلة (4×6) بعدد (200) شاحنة بقيمة واحد وثلاثين مليار دينار وبفترة اقصاها (300) يوم من تاريخ التوقيع مع (10%) من قيمة العقد مواد احتياطية اضافة الى تدريب كادر متخصص من الجهة المستفيدة على صيانة هذه الشاحنات.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من وكالة الصحافة المستقلة

عن مصدر الخبر

وكالة الصحافة المستقلة

وكالة الصحافة المستقلة

أضف تعليقـك