اخبار العراق الان

اول رد لمكافحة الارهاب على اتهامات كردية بقتل واصابة 4 مواطنين قي كركوك

عراق برس
مصدر الخبر / عراق برس

كركوك –عراق برس-14حزيران/ يونيو : رد  جهاز مكافحة الارهاب، قيادة “فرض القانون” في كركوك، اليوم الخميس، على اتهامات  بقتل  امرأة واصابة 3 مواطنين كرد في كركوك  باطلاق نار عشوائي.

وقال مصدر رفيع في الجهاز  إن ” اتهامات قائمة الاتحاد الوطني الكردستاني

في كركوك لعناصر جهاز مكافحة الارهاب باطلاق نار بشكل عشوائي غير صحيحة وسيتم الاتصال به”.

واضاف المصدر الذي طلب عدم الكشف عن اسمه ان ” حادثة مقتل المرأة في كركوك يوم امس، وحادثة مقتل طفل في وقت سابق من الشهر الماضي لم يكونا باطلاق نار من قبل عناصر جهاز مكافحة الارهاب”. ً مبينا ان ” اطلاق النار العشوائي كان من قبل مجاميع ارهابية تم القاء القبض عليها واحالتها للقضاء وفق المادة 4 ارهاب”.

وتابع المصدر ان “قوات جهاز مكافحة الارهاب، قيادة فرض القانون في كركوك، تعمل من اجل حماية اهالي كركوك من العرب والكرد والتركمان والكلدو اشوريين وجميع الاديان والاقليات”.

ولفت الى ان ” ً اللواء الركن معن السعدي قائد فرض القانون في كركوك حاليا غير موجود في  المحافظة، وبدرونا سنتصل برئيس قائمة الاتحاد الوطني الكردستاني لمعرفة دوافع الاتهام لعناصر الجهاز″.

وكان رئيس قائمة حزب الاتحاد الوطني الكردستاني في كركوك ريبوار طه، اتهم في وقت سابق من اليوم، قوات جهاز مكافحة الإرهاب باطلاق النار على مواطنين كرد بشكل عشوائي في المدينة ما ادى الى مقتل واصابة  4 مواطنين.

وقال طه في مؤتمر حضرته (بغداد اليوم)صحفي ، انه “في حادثة مؤلمة مرت على أهالي كركوك، يوم أمس استشهدت فيها امرأة وجرح ثلاثة اشخاص اخرين من القومية الكردية بسبب أطلاق نار عشوائي وغير مبرر من قبل بعض افراد قوات جهاز مكافحة الإرهاب، تعد الأولى من نوعها في كركوك”، مبينا ان “هذه الحادثة هي الثانية خلال هذا الشهر بسبب التصرفات غير المقبولة من بعض افراد العمليات الخاصة الثانية في جهاز مكافحة الإرهاب والتي يقودها اللواء الركن معن السعدي، المعروف بمهنيته”.

وأضاف: “ومن هنا نوجه رسالة له بشأن حدوث تصرفات غير مقبولة وخارج نطاق السياق العسكري لبعض افراد الجهاز، حيث ان حادثة مماثلة سبقت هذه، ووقعت اثناء اعلان نتائج الانتخابات، حيث أقدم في وقتها عدد من افراد القوات بأطلاق النار على سيارة مدنية يستقلها مواطن من القومية الكردية مع ابنه البالغ خمس سنوات، أدت الى استشهاده فورا”.

ودعا طه رئيس الوزراء حيدر العبادي، ورئيس مكافحة الإرهاب الفريق اول ركن طالب شغاتي، واللواء السعدي، الى “تشكيل لجنة عليا للتحقيق في الحادثتين ومحاسبة المتورطين لينالوا جزائهم العادل”، وطالب “الادعاء العام بالتعامل مع الموضوع كونه خطير وحساس ولا يعد في مصلحة أمن واستقرار المحافظة”.انتهى (1)

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من عراق برس

عن مصدر الخبر

عراق برس

عراق برس

أضف تعليقـك