منوعات

أغنى شخص في بريطانيا يغادر بلاده لحماية امواله من سياسة الضرائب الباهظة

الغد برس
مصدر الخبر / الغد برس

متابعة/ الغد برس:
اضطر أغنى شخص في بريطانيا، السير جيم راتكليف، مغادرة بلاده حاملا معه ثروة تقدر بنحو 21 مليار جنيه إسترليني.
وجاء قرار المغادرة بعد شهرين فقط من حصوله على لقب “فارس” من قبل الملكة إليزابيث الثانية، وذلك لقاء “خدمات رجال الأعمال للبلاد واستثماراته”.

راتكليف هو مؤسس شركتي “إنيوس” للبتروكيمياويات و”بريكستر”، شكا مرارا من بيئة العمل التجاري والضرائب في بريطانيا، لذلك قرر الانتقال إلى موناكو لحماية ثروته من الضرائب الباهظة.
ورفضت المتحدثة باسم شركة “إنيوس” التعليق على قرار راتكليف، الذي وصفته “ذا غارديان” بأنه “مسألة شخصية”.
وأكدت “إنيوس” أنها ستواصل أنشطتها التجارية في المملكة المتحدة، وتعتزم الاحتفاظ بمقرها في لندن في المستقبل المنظور.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من الغد برس

عن مصدر الخبر

الغد برس

الغد برس

أضف تعليقـك