اخبار العراق الان عاجل

الزيدي: العقوبات الأمريكية على إيران "قاسية ومجحفة" ونتائجها ستكون سلبية للعراق

قناة رووداو Rudaw
مصدر الخبر / قناة رووداو Rudaw

رووداو – أربيل

أكد عضو المكتب السياسي لتيار الحكمة، عبدالله الزيدي، الأحد، أن العقوبات الأمريكية المفروضة على إيران “قاسية ومجحفة” وستكون نتائجها سلبية على العراق.

وتحدث الزيدي، لشبكة رووداو الإعلامية، قائلاً إن “هذه العقوبات قاسية ومجحفة، وليست وسيلة العصر الحديث مع الشعوب، ونعتقد أن سياسة تجويع الشعوب ليست سياسة تليق بالمجتمعات المتحضرة وخاصة نحن في القرن الـ21”. مضيفاً “اعتقد أن هذه العقوبات سوف تنعكس على العراق أيضاً من النواحي السياسية والامنية والاقتصادية والعسكرية، وستكون هناك بعض التداعيات السلبية”.

وتابع “هناك حالة عاطفية بين الشعبين العراقي والإيراني، وكذلك الشخصيات السياسية العراقية لديها ارتباط عاطفي وثيق ومهم وقوي مع بعض الشخصيات الإيرانية، لذا ارى بأن هذه الأمور سوف تنعكس سلباً على العراق، سيما ونحن بصدد حفظ رد الجميل لإيران في مساندتهم للعراق والدفاع عن أمن واستقرار العراق منذ 2003 ولغاية اليوم، لذا نرى من الضرورة لإعادة النظر في القرار الأمريكي ويجب أن يكون الحل سلمياً بين الجانبين”.

وبدأ الثلاثاء الماضي، سريان العقوبات الأمريكية الجديدة على إيران، رغم مناشدات من حلفاء واشنطن، وكتب ترامب على تويتر: “هذه هي العقوبات الأشد على الإطلاق، ستصل في نوفمبر إلى مستوى أعلى. فكل من يتعامل مع إيران لن يتمكن من التعامل مع الولايات المتحدة.. أطلب السلام العالمي، لا أقل من ذلك”.

وتعهد الرئيس الأمريكي بحرمان الشركات التي تتعامل مع إيران من التعامل التجاري مع الولايات المتحدة.

وبما يخص تشكيل الكتلة النيابية الأكبر، قال الزيدي، “إن خطبة المرجعية الدينية حول التحالفات الانتخابية شجعت الكتل السياسية على المضي قدماً لإجراء حوار سياسي حقيقي وأن تحسم بعض الكتل السياسية خياراتها، خاصة وأن هناك بعض التقارب بين الكتل التي تعطي دلالة على انبثاق تحالف كبير لتشكيل الحكومة”.

كما أكد بأنه بغداد لم تتسلم لغاية الآن ورقة نهائية من قبل الجانب الكوردي بما يخص الدخول في التحالفات النيابية، مؤكداً “اعتقد أن ورقة المطالب الكوردية سوف لن تكون صعبة ومن الممكن التفاهم على الكثير من النقاط اذا كانت تحمل مطالب حقيقية”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

عن مصدر الخبر

قناة رووداو Rudaw

قناة رووداو Rudaw

أضف تعليقـك