اخبار العراق الان

إلى مقاطعون.. وبعد انتهاء العد والفرز وتصديق النتائج والحكومة القادمة قادمة لا محالة

سكاي برس
مصدر الخبر / سكاي برس

المشاور القانوني أحمد فالح

الى مقاطعون.. ماذا حققتم ينطبق عليكم المثل(جمل الغركان غطه) قد تلقون باللوم على من ذهب إلى الانتخابات وهذا تهرب من المسؤولية الوطنية لان الاحزاب النافذة لها الوجود الاجتماعي وان الدستور والقانون لم يحدد النسبة الواجبة لصحة الانتخابات او معيار نسبة التزوير.
مقاطعتكم كانت حافزا لبقاء الاحزاب والحفاظ على نسبة تمثيلهم المتوارث من بعد عام 2003
أعلموا ان امريكا لن تعترض على النتائج لان فشل الانتخابات هو فشل للمشروع الأمريكي بارساء الديمقراطيه في العراق وان المواطن الأمريكي قد دفع الضرائب سواء من المال او الدماء للمشروع الامريكي لعراق جديد ينعم بالديمقراطية
ان الحكومه الامريكية فيما لو طعنت بنتائج الإنتخابات فانها ستواجه غضبا شعبيا امريكيا لفشل المشروع لضياع أموالهم على مشروع فاشل
اذن الحكومه قادمه رغم المقاطعة والتزوير
زمن الثورات والانقلابات اصبح عملا بربريا في ضوء النظم الديمقراطية المقاطعون عجزوا عن وضع النقاط على الحروف وان جهودكم ذهبت هباءا فماذا انتم فاعلون
لا يستطيع إنكار وجودكم احد ولا زال وجودكم فاعل فاني اقترح عليكم الموازنه ما بين النتائج والمقاطعه من خلال ما يلي
اولا/مطالبة مجلس النواب القادم بحل نفسه خلال مدة سنه من تأريخ انعقاده عملا بأحكام المادة64 من الدستور
ثانيا/إجراء التعديلات الجوهرية لقانون انتخابات مجلس النواب
ثالثا/ محاسبة الفاسدين من موظفي الهيئه المستقله للانتخابات وطرد المسيسين منهم وتسليم بطاقة الناخب واعتبارها وثيقه رسميه والاستعداد لإجراء الانتخابات في العام المقبل
مقاطعون بإمكانكم الضغط وتعديل المسار وتوجيه الناخبين بالاتجاه الصحيح وبث ثقافة الانتخابات نحو الديمقراطية الصحيحه لا المزيفه مثلما نجحتم في المقاطعة ستنجحون في التغيير وهو المبتغى للجميع كي لا نقع في الهاويه والصدام مابين الاحزاب والشعب

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من سكاي برس

عن مصدر الخبر

سكاي برس

سكاي برس

أضف تعليقـك