اخبار العراق الان

ميساني يطلق على نفسه النار لكثرة الديون وظاهرة الانتحار تدق ناقوس الخطر

عراق برس
مصدر الخبر / عراق برس

ميسان – عراق برس- 12 آب/ اغسطس : افادت مصادر امنية في محافظة ميسان ، الاحد ، بأن”  شخصا أقدم  على الانتحار باطلاق النار على نفسه “. وتابعت ،  ان “شخصا اقدم اليوم على الانتحار من خلال اطلاق النار على نفسه داخل منزله في منطقة القادسية بمحافظة ميسان بسبب كثرة الديون عليه”،على حد  وصفها ،  مشيرة الى ، ان ” قوة امنية طوقت مكان الحادث، ونقلت الجثة الى الطب العدلي، فيما فتحت تحقيقا بالحادث لمعرفة ملابساته”.

يشار الى انه وبعد اعلانها  ان شابا يدعى (س، أ، م) يبلغ من العمر 17 عاما اقدم على انهاء حياته داخل منزله في قرية “مرانه” التابعة لناحية “باسني”. ، عاودت مديرية شرطة محافظة السليمانية،  السبت ، لتعلن انتحار سيدة في العقد الخامس من العمر في ناحية “سنگسـ‌ر”.

ولفتت الى ،  انه ” وفي تمام  الساعة التاسعة والنصف من مساء امس الجمعة ، أقدمت سيدة تدعى (أ، ق، ح) تبلغ من العمر 56 عاما على الانتحار داخل منزلها الكائن في قرية زنگلان التابعة لناحية “سنگـ‌سـ‌ر”  بشنق نفسها بواسطة حبل”، ﻻفتة الى ” فتح تحفيف بالحادث لمعرفة ملابساته “.

يذكر   ان شابا اقدم على الانتحار داخل منزله في احدى البلدات التابعة لمحافظة السليماني بواسطة حبل، فيما فتح مركز الشرطة تحقيقا بالحادث و نقل الجثة الى دائرة الطب العدلي في السليمانية.

وتشير التقارير إلى أن إقليم كردستان يسجل أعلى نسب انتحار على مستوى العراق، وبالأخص بين النساء، وشددت على أن عدد النساء المنتحرات في الإقليم بلغ 400 امرأة في عام واحد تباينت طرق انتحارهن بين الشنق وتناول الحبوب المهدئة والأحراق في ظاهرة لم يشهد لها الإقليم مثيلًا من قبل، فيما نشرت مفوضية حقوق الأنسان تقريرا عن معدلات الانتحار في العراق تصدرت فيه محافظة ذي قار القائمة بـ 119 منتحرًا ومنتحرة مرتفعة بذلك عن معدلات سابقة بنسبة 60 بالمائة، وأضافت أن ”439 حالة انتحار مسجلة بشكل رسمي في العراق خلال عام واحد فقط أغلب ضحاياها من الشباب توزعت بواقع 119 في ذي قار و76 في ديالى و68 في نينوى و44 في بغداد و33 في البصرة و16 بالمثنى و15 في ميسان و12 في واسط، فيما تراوحت طرق الانتحار بين الشنق والغرق واستخدام السلاح الناري والحرق. انتهى أح

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من عراق برس

عن مصدر الخبر

عراق برس

عراق برس

أضف تعليقـك