اخبار العراق الان

سائرون يلتقي الحكمة والنصر قريباً لرسم منهاج المرحلة المقبلة ويستبعد المسؤولين عن الأخطاء السابقة

الصباح الجديد
مصدر الخبر / الصباح الجديد

خبير سياسي: حظوظ العبادي بولاية ثانية باتت كبيرة
بغداد- وعد الشمري:
أكد تحالف سائرون، أمس الأحد، قرب عقد لقاء مع قائمتي الحكمة والنصر لتحديد منهاج عمل الحكومة المقبلة، رافضاً الرجوع إلى الشراكة أو الائتلاف مع كتل سياسية وصفها بأنها كانت سبباً في خراب العراق، في حين أشار إلى تحركه لتوسعة تفاهماته مع جهات سياسية من المكونيّن السنّي والكردي.
وقال الفائز في الانتخابات عن سائرون رائد فهمي في تصريح إلى “الصباح الجديد”، إن “تحالفنا لديه رؤى واضحة جداً تجمعه مع تيار الحكمة وتحالف النصر”.
وأضاف فهمي ان “المشتركات التي تجمعنا قد تنتج عن لقاء قريب يجمع الاطراف الثلاثة لتحديد خارطة عمل المرحلة المقبلة”.
وأشار إلى أن “استعجال قسم من الاطراف في الاعلان عن تحالفات عبر الاعلام اجراء غير صحيح، كون هنالك مرحلة طعون على النتائج، ومصادقة من قبل المحكمة الاتحادية العليا”.
ولفت فهمي أن “تحالف سائرون وضع مواصفات للحكومة المقبلة بأنها اصلاحية وقادرة على تحقيق مهمتها على الاصعدة الادارية والاقتصادية وكذلك تنجز ملف مكافحة الفساد”.
ويستبعد القيادي في سائرون أن “يقبل تحالفنا بتشكيل حكومة ائتلافية تضم جميع الاطراف، كون منهجنا قد يرضى عليه قسم والاخر يرفضه”.
وبين أن “الذين يتحملون مسؤولية الاخطاء السابقة وما آلت اليه البلاد من خراب، لن نتحالف معهم مطلقاً، كما ان نقاطنا الاصلاحية قد لا تعجب البعض وبالتالي يمتنعون عن الاقتراب منا”.
وفي حالة فشل سائرون بتشكيل الحكومة المقبلة، يوضّح فهمي أن “تحالفنا مستعد للذهاب إلى المعارضة وتشكيل كتلة بناءه تقوّم المنهاج التنفيذي عبر الوسائل الدستورية”.
وتحدث فهمي عن “امكانية لعقد لقاءات مع احزاب من المكون السنّي والكردي بهدف تشكيل تحالف كبير يضمّ جميع مكونات الشعب سواء كان ذلك في الحكومة أم في المعارضة”.
من جانبه، افاد الخبير السياسي عبد الكريم الوزان في تعليق إلى “الصباح الجديد”، أن “الحوارات لم تتوقف بين المحور الذي يحاول سائرون تشكيله مع الكتل الاخرى حيث أنها بدأت قبل الانتخابات في آيار الماضي”.
وتابع الوزان أن “سائرون ما زال محتفظا ً لغاية الان بالعدد الاكثر من النواب بموجب النتائج الاولية والكتل الاخرى تحاول الاقتراب منه والتحالف معه”.
وأشار إلى أن “تقارب سائرون من تحالف النصر والحكمة، يعني أن حظوظ رئيس الوزراء حيدر العبادي كبيرة في الحصول على ولاية ثانية لما تتمتع به من خبرة ونجاح في ملف مواجهة الارهاب والقضاء على تنظيم داعش والسعي لبدء معركة جديدة ضد الفساد”.
ولفت الوزان إلى ان “تواجد القائمة الوطنية بزعامة اياد علاوي مع هذا التحالف يبعد عنه الشبهة الطائفية لأننا سنكون امام جبهة كبيرة تضم في نوابها جميع مكونات الشعب العراقي”.
يشار إلى أن نتائج العد والفرز اظهرت تقدماً لتحالف سائرون على بقية الكتل، فيما حلت قائمة الفتح ثانية التي تحاول هي الاخرى تشكيل الكتلة النيابية الاكثر عدداً من خلال التحالف مع ائتلاف دولة القانون بزعامة نوري المالكي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة الصباح الجديد

عن مصدر الخبر

الصباح الجديد

الصباح الجديد

أضف تعليقـك