اخبار العراق الان

وقفة مع..سعد عزيز عبد الصاحب: أحب المسرح ولا أفكر بمجال آخر

جريدة المدى
مصدر الخبر / جريدة المدى

تقف هذه الزاوية مع شخصية مبدعة في مجالها في أسئلة سريعة حول ما تشغله الآن وجديد إنتاجها وبعض ما تودّ أن تقوله لمتابعيها من خلال صحيفة المدى، في وقفة مع الناقد والكاتب المسرحي سعد عزيز بعد الصاحب:
* بماذا أنت منشغل هذه الأيام؟
– أنجزت كتاب “التراجيدية وأسئلة الحداثة في المسرح العربي والغربي”
* ما هو آخر أعمالك، وماذا تهيّئ للمستقبل ؟
– آخر ما قدمته كتاب عن ألف ليلة وليلة وتجلياتها في المسرح المعاصر الذي حصلت فيه على جائزة الإبداع، أما ما أحاول تقديمه اليوم كتاب يتضمن مجموعة بحوث خاصة بالشأن المسرحي العراقي.
3) هل أنت راضٍ عمّا قدمته خلال مسيرتك؟ ولماذا؟
– في هذا البحر الكبير من المعرفة أجد أن ما قدمته لايزال متواضعاً جداً.
4) ما هو التغيير الذي تأمل أن يحصل في العراق؟
– التغييرات تتضمن تشريع العديد من القوانين التي تنقذ الفنان العراقي بتوفير مشاريع فنية ليعمل الفنان إضافة الى التأمين الصحي والإنساني للفنان .
5) شخصية في الماضي تتمنى لو تلتقي بها اليوم ولماذا؟
– في مجالات كثيرة على صعيد الرواية أتمنى لقاء فرمان والتكرلي، وعلى صعيد الفن أتمنى أن يعود خليل شوقي ويوسف العاني، وعلى صعيد الشعر أتمنى أن يستعاد عبد الوهاب البياتي .
* كتاب تعود إليه دوماً، أو صديق تتذكره دائماً، أو أغنية ترددها دائما؟
– نهج البلاغة أقرأه دائما لما يتضمن من معرفة وفلسفة وموعظة وحكمة، أصدقائي قليلون، أغنية عبد الحليم حافظ حاول تفتكرني .
* ماذا تشاهد الآن؟ وهل تقترح على القرّاء برنامجاً أو مسلسلاً يمكن مشاهدته؟
– الأفلام الكلاسيكية، أو الأفلام الأجنبية أو الأخبار السياسية.
* هل تتمنى لو اخترت مجالاً آخر لتختص به؟
– لا أنا أحب المسرح ولا أفكر بمجال آخر.
* ماذا تقرأ الآن، ولو تريد اقتراح كتاب على القرّاء أي كتاب ستختار؟
– حالياً أقرأ في كتاب عن سيرة الراحل بليغ حمدي .
* هل هناك أمنية في حياتك لم تحققها، ولماذا؟
– أن أصدر كتاباً يضم تاريخ المسرح العراقي منذ تأسيسه وحتى يومنا هذا .

بورتريه

الناقد والكاتب المسرحي والأكاديمي سعد عزيز عبد الصاحب، من عائلة فنية، عمل في مجال التمثيل في تسعينيات القرن الماضي، إلّا أنه انشغل في مجال الكتابة المسرحية سواء البحوث أو النقد أو الدراسات واتخذ الجانب الأكاديمي من تخصصه.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة المدى

عن مصدر الخبر

جريدة المدى

جريدة المدى

أضف تعليقـك