اخبار العراق الان

نايبول يرحل مخلفاً حياة مثيرة للجدل

جريدة المدى
مصدر الخبر / جريدة المدى

علي حسين

يرحل فيديادر سوراجبراساد نايبول الذي وصفته مجلة تايم الأمريكية، بانه الروائي الأول ، بعد أن كان يستعد للاحتفال بعيد ميلاده الخامس والثمانين ، عن 85 عما توجها بالكتب والمواقف المتناقضة عن الهوية والمكان وبجائزة نوبل التي حصدها بعد انتظار عام 2001 ، وكان ذلك بعد شهر من الهجمات على مركز التجارة العالمي في نيويورك ، في ذلك الوقت كتب نيبول مقالاً في النيويورك تايمز يتساءل فيه “كيف تستطيع أن تحارب الإرهاب إذا عملت مع حلفاء إرهابيين؟ إذا كنت ضيفاً في بلاد ما كيف تستطيع أن تفعل ذلك بمضيفك؟ . لا حل إلا بإعادة الاسلام ( دين ضمير) وإحكام اليد على الأموال. إذا أُخِذ المال يختفي الإرهاب”.
لم يصدق حصوله على جائزة نوبل حين اخبرته زوجته بان رئيس الأكاديمية السويدية على الهاتف يريد أن يعلمه بفوزه لأنه ظن أن أحداً ما يريد أن يمازحه. ، قبل إعلان الجائزة كان قد أمضى ليلة قلقة. أحس بتعب فكري بعد استعادة أعماله: “كأنني شعرت بمشاق كتابة كل تلك الكتب. بدت رحلة طويلة الى درجة سخيفة وشعرت بتعب كبير، كبير، وتساءلت كيف سأتمكن من الاستمرار ” ، ويتذكر أن الجائزة كانت تخذله كل عام منذ ان ذهبت عام 1992 الى مواطنه الكاريبي ديريك وولكوت الذي كان يوجه سهام الانتقاد الى نيبول ، لأنه يرتكب حماقات عنصرية لا يرتكبها الكاتب الجاد ، وقد كتب نيبول بعد ذلك يقول :” كتبت بتعاطف كبير عن افريقـــيا. كانت طريقتي قاسية لكنها حافلة بالشفقة ورؤية المصاعب”.
ولد نايبول في السابع عشر من آب عام 1932 لعائلة وصلت من الهند إلى ترينيداد إحدى جزر الكاريبي ، وهو جزء مما سماه في وقت من الأوقات “مجتمع آسيوي مهاجر في جزيرة صغيرة في العالم الجديد”. لقد كان مجتمعاً لم يشعر به أبداً بالراحة فيه ، كان يصفه بانه مجتمع “فظيع جداً” ويطلق على عائلته وصف “رهيبة ” لأنها تضم أعداداً كبيرة من الأفراد ، وقد اتاحت له منحة حكومية عام 1950 أن يهرب من هذا الجو العائلي الخانق ليكمل دراسته للغة الانكليزية في أكسفورد : ” عندما وصلت إلى أكسفورد شعرت أنني تخليت عن ملابسي وأنني شخص قبيح ، أسود، خالٍ من أية محاسن وليست لدي أي خلفيات، ولا أمتلك سوى الوحدة، وذكائي ”
ولأنه كان يحلم بأن يصبح كاتباً منذ أن كان في العاشرة من عمره ، فإنه حاول أن يكتشف ” الكتابة ” أثناء دراسته الجامعية ، لكنه بدلاً من ذلك عاش فترة صعبة كان يعاني فيها من “العزلة واليأس” ويكتب في دفتر يومياته :” لقد كنت مستعداً للعيش وسط هذه الأجواء ، لأنني أشعر بأنني أكثر ذكاء بكثير من معظم زملائي في الكلية . “في عام 1954 يبدأ في كتابة روايته الأولى التي يسميها ” عامل التدليك المتصوف ” وأصر أن يكتبها باللغة الانكليزية ، مما أثار استهجان مواطنيه الذين وصفوه بأنه رجل بلا جذور، متعلق بالغرب، يخجل من أصوله الهندية ، يرد على منتقديه بأنه لايعرف غير حضارة واحدة ومكاناً واحداً هو لندن :” أي مكان آخر كان خداعاً للعقل ، الوطن من أجل ماذا؟ هل هو من أجل أن أنحني أمام رجالنا العظماء؟ أم للاختباء، وبالنسبة لأناس في مثل وضعنا، أناس اقتيدوا للعبودية، فان هذه أكبر خدعة على الإطلاق، نحن لانملك شيئاً، بل نعزي أنفسنا بالفكرة الخاصة عن الرجال العظماء لقبيلتنا ، ولكننا نخفي أنفسنا أي نقول خذ رجولتي واستثمرها لي، أو خذ رجولتي وأصبح رجلاً عظيماً من أجلي، لا، إنني أريد أن أكون رجلاً بنفسي” .
يواصل الكتابة بالانكليزية ، فظهرت له روايات ” شارع ميجيل ، نصف حياة ، منعطف النهر ، في بلاد حرة ، بذور سحرية ، منزل السيد بيسواس ، المحاربون .بعد حصوله على نوبل يتوقف لاكثر من عام ثم يعاود الكتابه :” المعجزة الكبيرة انني استطعت أن أبدأ الكتابة من جديد فما زال القلق حاضراً من أن أفشل قبل أن أبدأ”. يؤمن مثل كاتبه المفضل مارسيل بروست مؤلف “البحث عن الزمن المفقود ” بان الروائي : ” لايكتب بالجانب الاجتماعي من حياته لأن هناك ذات أخرى داخلنا تدفعنا الى البوح : ” ما نقدمه في الكتب هو إفرازات روحنا الــشديدة الــعمق”.
يحصل على جائزة البوكر البريطانية عام 1971 عن روايته في بلاد حرة التي وصفتها لجنة الجائزة بانها ” سمفونية داكنة عن الاغتراب ” ، وإضافة الى الروايات قدم صوراً قاتمة للهند وإفريقيا والإسلام في سلسلة من قصص الرحلات كان أولها عام 1964 بعنوان “منطقة الظلام” و “يوميات الكونغو” في عام 1980 و 1981 بين المؤمنين. وقد وصف إدوارد سعيد ما كتبه نايبول بانه “شاهد على الادعاء الغربي” ، وأضاف سعيد إن نايبول ليس فقط “غير مهتم بالعالم الثالث على الإطلاق” ، لكن رواياته كانت مليئة “بالجهل والأميّة ” . فيما اعلن نايبول أنه غير مكترث بالانتقادات ، كما أوضح للأوبزيرفر في عام 2008 : “عندما أقرأ هذه الأشياء ، أشعر بسعادة غامرة إنهم لا يجرحونني على الإطلاق”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة المدى

عن مصدر الخبر

جريدة المدى

جريدة المدى

أضف تعليقـك