اخبار العراق اليوم

مصطفى ناظم: انضمامي للشرطة من أجل خطف اللقب

الصباح
مصدر الخبر / الصباح

حاوره / طه كمر

بحثا عن الشهرة وتسليط الضوء الذي قد يكون أكثر توهجا مع الأندية الجماهيرية ، رغم ان من نتحدث عنه هو أحد أعمدة المنتخب الوطني لكرة القدم لكنه ما زال يبحث عن فرصة يؤطر بها تواجده على المستطيل الأخضر ليكون اليوم المدافع الفذ مصطفى ناظم أحد لاعبي نادي الشرطة بعد أن وقع على كشوفاته لتمثيله هذا الموسم على أمل أن يرسم الفرحة على وجوه محبي هذا الفريق العريق الذي دائما ما يمني نفسه باعتلاء منصات التتويج لكن الحظ يخذل لاعبيه في نهاية المطاف ليتواجدوا بالمركز الرابع للموسم المنصرم ، وهكذا عزم ناظم على أن يكون اضافة قوية لبقية عازفي القيثارة الخضراء ويتمكن معهم من عزف لحن الفوز الذي لم يأت الا بتضافر جميع الجهود.

(الصباح الرياضي) حاورت اللاعب مصطفى ناظم عن سر انتقاله الى نادي الشرطة عبر هذه السطور الصريحة جدا..
• لماذا اخترت الشرطة دون غيره ؟
– بصراحة ان اختياري لفريق الشرطة جاء لكوني أبحث عن فرصة أخوض من خلالها تحديا جديد لأن هناك طموحا كبيرا ينتابني بتحقيق انجاز على الصعيد المحلي.
• هل هناك عروض اخرى من أندية غير الشرطة ؟
– نعم بالتأكيد وصلتني عروض من أندية جماهيرية لا تختلف عن مستوى الشرطة ، لكني فضلت القيثارة على اعتبار ان فرصته بتحقيق الانجاز تعد أكبر من بقية الفرق الأخرى من خلال مجموعة اللاعبين المتواجدين بتشكيلته وكذلك تواجد ادارة محترفة همها تقديم الدعم على أمل تحقيق الانجاز.
• لماذا تركت النجف الذي عرفك الجمهور من خلاله ؟
–   لم اترك النجف ولكن الوضع المادي الصعب في النادي هو من جعلنا نغادر أسوار النادي الذي عرفنا من خلال اسمه ، فاليوم اللاعب يبحث عن الاستقرار الذي يجعله منتجا ومؤديا بالصورة الصحيحة وهذا الاستقرار لا يأتي الا من خلال توفير الدعم المادي الذي يعد عصب الحياة اليوم ، لاسيما اننا نعيش عصر الاحتراف الذي يحتم على اللاعب ان يبحث عن مستقبله مع النادي الذي يدفع أكثر ، ففي نادي النجف ترك كل لاعب منا مايقارب 50 ٪ من قيمة عقودنا
• هل تتوقع انك ستنجح مع الشرطة؟
– اتمنى أن أنجح حالي كحال أي لاعب آخر لكن التمني شيء والتوقع شيء آخر لكني أتوقع ايضا ان أنجح لأن الفريق وكما أسلفت يضم نخبة رائعة من اللاعبين الدوليين الذين بمقدورهم الارتقاء الى منصات التتويج بكل جدارة ، خصوصا ان الفريق يمتلك قاعدة جماهيرية عريضة تضاهي الأندية الجماهيرية الكبيرة الزوراء والقوة الجوية.
• هل المركز السادس يليق بفريقك النجف المتخم بالنجوم ؟
– بالتأكيد كلا ، لكن أقول لك انه ولولا الظروف التي مرت بنا الموسم الماضي لكنا في مركز أفضل بكثير من هذا المركز الذي لا يتلاءم مع اسم ومكانة نادي النجف الذي قدم العديد من اللاعبين للمنتخبات الوطنية سابقا وحاليا ، ومع هذا أرى ان المركز السادس يعد جيدا بالنسبة لما حصل لنا من ظروف قاهرة واجهناها كلاعبين في الدوري.
• الى اين يصل طموحك ؟
–  طموحي كبير واتمنى الكثير من الانجازات على المستويات المحلية والدولية ، فاليوم أنا مع الشرطة وسأضاعف جهودي لأكون أحد أسباب النجاح في هذا الفريق الذي أراهن انه سينافس بقوة على اللقب ، فيما سيكون طموحي الأكبر التواجد مع كتيبة اسود الرافدين التي تمني نفسها باعادة سيناريو 2007 وخطف لقب كأس آسيا 2019.
• أين أنت من الاحتراف الخارجي ؟
– لم أكن بعيدا عن الاحتراف الخارجي فهناك أندية عديدة طرقت بابي لأجل ارتداء فانيلة فرقها وتمثيلها في دوريات بلدانها أمثال أندية الوحدات الأردني واتحاد طنجة المغربي والسويق العماني وناد سلوفاكي, لكني بصراحة أطمح لعقد احترافي يلبي طموحي الشخصي كأن يكون لناد معروف لدى الجميع وله باع طويل وانجازات قارية ومحلية كي أجد ضالتي معه.

بحثا عن الشهرة وتسليط الضوء الذي قد يكون أكثر توهجا مع الأندية الجماهيرية ، رغم ان من نتحدث عنه هو أحد أعمدة المنتخب الوطني لكرة القدم لكنه ما زال يبحث عن فرصة يؤطر بها تواجده على المستطيل الأخضر ليكون اليوم المدافع الفذ مصطفى ناظم أحد لاعبي نادي الشرطة بعد أن وقع على كشوفاته لتمثيله هذا الموسم على أمل أن يرسم الفرحة على وجوه محبي هذا الفريق العريق الذي دائما ما يمني نفسه باعتلاء منصات التتويج لكن الحظ يخذل لاعبيه في نهاية المطاف ليتواجدوا بالمركز الرابع للموسم المنصرم ، وهكذا عزم ناظم على أن يكون اضافة قوية لبقية عازفي القيثارة الخضراء ويتمكن معهم من عزف لحن الفوز الذي لم يأت الا بتضافر جميع الجهود.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من الصباح

عن مصدر الخبر

الصباح

الصباح

أضف تعليقـك