كتابات

ماذا على رئيس الوزراء القادم ؟

المراقب العراقي
مصدر الخبر / المراقب العراقي

كثرت التكهنات وتعددت الأسماء لمن سيكون رئيس وزراء العراق القادم خصوصا بعدما أمسى ترشيح الدكتور حيدر العبادي في خبر كان حيث تخلى عنه تحالف سائرون و انفرط عقد تحالفه النصر وما عاد تحالف الفتح يرحب به وتم رفضه جهارا نهارا من دولة القانون جناح السيد المالكي واخيرا جاء هو بنفسه ليتخلى عن نفسه ويعلن عدم الترشيح لولاية ثانية بل ويتبرأ من فكرة الترشيح وكأن شيئا لم يكن .. هنا يأتي السؤال من هذا الذي سيهبط على رأسه طير السعد ليكون الرئيس القادم للحكومة العراقية؟ .. صحيح هو شيعي من الكتل الشيعية ولكن من هو ؟ صحيح هو لابد أن يرشح من تحالف البناء والإعمار ( الفتح ودولة القانون ) وليس من غير تحالف البناء والإعمار ( الفتح ودولة القانون ) حتى وإن تم ائتلاف الفتح مع سائرون وما تبقى من اطلال النصر بانتظار أن يلحق ركب الكاكات (جمع كاكا) بهم ٱجلا أم عاجلا بعملية التفاف سريعة بعد أن ينزل الرماة من الجبل . ولكن من هو؟ . قبل ذلك هل يعلم رئيس الوزراء القادم ما المطلوب منه إن كان يريد هو او من يرشحه أن يكون ناجحا ومقنعا للجماهير العراقية الغاضبة والرأي العام؟ .. هل يدرك معالم أو مصاديق النجاح المطلوب التي تفرض نفسها والتي باتت مطلبا وغاية وعلى طاولة البحث المتنامي بعقول الشباب العراقي المتطلع الى رئيس حكومة قوي حازم شجاع كما وصفته المرجعية يعبر بالبلاد إلى ضفة الأمان. فهل يستطيع رئيس وزراء العراق القادم على احالة حيتان الفساد والمدانين بالتعاقد مع الدولة على ٤٠٠٠ مشروع وهمي للقضاء؟. هل يستطيع إحالة عشرات الوزراء
من الحكومات السابقة المدانين بالفساد الى القضاء والأقتصاص منهم وفق القانون؟ . هل يستطيع
محاسبة اكثر من خمسين محافظا سابقا لفسادهم وسرقة المال العام؟ .. هل يستطيع رئيس الحكومة القادم
وقف الهدر الكارثي للمال العام بالغاء مجالس المحافظات والمجالس المحلية
وتنظيف الجيش والداخلية من آلاف الرتب الكارتونية والفضائية والغاء الحمايات المئوية والمواكب الفنطازية لكل من هب ودب؟ . هل يستطيع إعادة الحياة للصناعة العراقية واعادة تشغيل ٣٨٠٠ مصنع متوقف وتشغيل آلاف مؤلفة من الخريجين والعاطلين عن العمل؟ . هل يسطيع اعادة بناء واكمال ميناء الفاو الكبير واعادة السيطرة على المنافذ الحدودية والموانئ،
و اعادة الحصة المائية لدجلة والفرات؟ . هل يستطيع إعادة الحياة للتعليم في العراق ومجانية للتعليم والزامية التعليم؟ . هل يستطيع إعادة الحياة للمؤسسات الصحية الحكومية والضمان الصحي للمواطنين والعلاج والدواء؟ . هل يستطيع فرض هيبة الدولة الاتحادية والعلم العراقي على جميع الأراضي العراقية من زاخو حتى الفاو؟ . هل يستطيع تأطير العلاقة مع امريكا بما يضمن سيادة العراق وقراره واستقلاله ؟… هل وهل وهل .. ولكن هذه اهم المهمات التي على رئيس الوزراء القادم أن يضعها بين عينيه وإلا فلا يأمل هو خيرا ولا نأمل نحن استقرارا بعدما عبر المواطنون حاجز الخوف وصومعة الصمت…

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المراقب العراقي

عن مصدر الخبر

المراقب العراقي

المراقب العراقي

أضف تعليقـك