اخبار العراق الان

محلل سياسي:انتخاب الحلبوسي ونائبه جرى بالمحاصصة، ولم تتضح الكتلة الاكبر

راديو المربد
مصدر الخبر / راديو المربد

اعتبر المحلل السياسي احمد  الربيعي، ان ما جرى من انتخاب محمد الحلبوسي لرئاسة  البرلمان، وحسن كريم عن تحالف  سائرون نائبا له، جرى وفق نظام المحاصصة وليس وفق الاغلبية السياسية او الاغلبية الوطنية التي نادت بها الكتل  في وقت سابق، فيما اشار الى انه حتى الآن لم تتبين ماهي الكتلة الأكبر ولن تتبين تلك الكتلة الا بعد اعلانها من قبل رئيس المجلس وتكليفها باختيار شخصية رئيس الوزراء لتشكيل الحكومة.

وتابع الربيعي خلال لقاء مع برنامج  مشوار الصباح الذي يبثه المربد ان الكرد هم من اعطوا كفة الميل باتجاه اختيار  الحلبوسي لرئاسة البرلمان ، لافتا الى ان اختيار رئيس البرلمان  عن المكون السني وحصر رئاسة الجمهورية بالكرد  ورئاسة الوزراء من حصة الشيعة ارجع المشهد السياسي الى المربع الاول، معربا عن امله بان لا يكون تشكيل الحكومة وفق نظام المحاصصة على غرار ما حصل، لكنه رجح بان تسير الامور وفق نطاق المحاصصة.

واعتبر الربيعي هتاف النائبة ماجدة التميمي بعد  اختيار الحلبوسي لرئاسة البرلمان  بان العراق قد بيع وما سبقتها من  اتهامات للحلبوسي يؤشر لوجود صفقات حدثت وان السكوت على هذا  الموضوع لا يبشر بخير وينبه بان هناك صفقات قد تجري بالأفق  وتمرر بعد ذلك سيما  في ظل الاوضاع الجارية في العراق، حسب قوله.

وتابع الربيعي ان رئاسة البرلمان ارتكبت خرقا دستوريا واضح  بجعل الجلسات مفتوحة وهو ما لم تعالجه القوى السياسية  ولم تحترمه

فيما بين انه وبعد اختيار رئيس البرلمان ونائبيه سيتم بعد ذلك بشهر على القوى السياسية اختيار رئيس  الجمهورية وبعد  15  يوم يكلف رئيس الجمهورية مرشح الكتلة الاكبر بتشكيل الحكومة المقبلة، وان فشل فسيكلف مرشحا اخر وهذا المرشح لم يتطرق الدستور ان كان من نفس الكتلة الاكبر او ان رئيس الجمهورية سيكلفه من تلقاء نفسه ام انه من  كتلة  اخرى.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من راديو المربد

عن مصدر الخبر

راديو المربد

راديو المربد

أضف تعليقـك