اخبار الرياضة

عقوبات بانتظار" الجوية" العراقي لانسحابه امام اتحاد العاصمة الجزائري بدون مبرر كافي

باسنيوز Basnews
مصدر الخبر / باسنيوز Basnews

قرر الاتحاد العربي لكرة القدم نقل جلسة الاجتماع بشأن الأحداث التي صاحبت مباراة القوة الجوية العراقي واتحاد العاصمة الجزائري من تونس إلى العاصمة السعودية الرياض حيث حدد لها يوم التاسع عشر من شهر سبتمبر/أيلول الحالي.
وسيكون هناك استماع لأقوال ممثلي الناديين العربيين بشأن ما حصل في المباراة التي جمعت بينهما في الجزائر ضمن مباريات البطولة العربية للأندية والتي شهدت انسحاب الفريق العراقي اعتراضا على «الإساءة التي تعرض لها الضيوف من المدرجات الجزائرية».
وعلى الرغم من مبادرة مسؤولي الرياضة في الجزائر على التواصل مع نظرائهم في العراق والاعتذار عما بدر ووصفه بالعمل الفردي غير المسؤول فإن ذلك لم يُذِبْ كل الخلافات الناتجة عما حصل، حيث يتوقع أن يزور وفد جزائري بغداد للاعتذار وفتح صفحة جديدة من العلاقات الرياضية خصوصا أن هناك علاقة متطورة جدا على المستوى السياسي بين البلدين.

وكانت المباراة التي جمعت الأحد الماضي بين فريقي اتحاد الجزائر وضيفه القوة الجوية العراقي، في إياب دور الـ32 لبطولة كأس العرب للأندية الأبطال، تسببت في نشوب أزمة دبلوماسية غير متوقعة بين البلدين، بسبب هتافات بعض الجماهير الجزائرية التي اتخذت طابعا سياسيا تجاه العراق، بعدما قامت الجماهير بالهتاف باسم الرئيس العراقي الأسبق صدام حسين.

وتشير المصادر إلى أن نادي القوة الجوية لن ينجو من العقوبات بسبب الانسحاب دون أن يستوفي كل الخطوات ودون أن يكون هناك «تهديد حقيقي للأرواح» وأن مبرر الانسحاب نتيجة التعرض لألفاظ خارج الروح الرياضية والأدبية ليست كافية لتجنب عقوبة الانسحاب.
أما نادي اتحاد العاصمة الجزائري فسيتعرض إلى عقوبات أكثر صرامة وقد يكون من بينها منع الجماهير من الحضور لمباراة على الأقل، وكذلك فرض غرامة مالية وتوجيه إنذار لعدم تكرار مثل هذه التصرفات التي تثير الخلافات داخل الإطار الرياضي العربي.
وجهزت إدارة نادي القوة الجوية العراقية التي سيمثلها وليد الزيدي وكذلك محمد إبراهيم المنسق العام للاتحاد العراقي في منطقة الخليج العربي الكثير من مقاطع الفيديو لعرضها ، تتعلق بالمشكلات التي اعترضت الفريق في تلك المباراة والتي على أثرها غادر أفراد فريقهم لأرض الملعب بعد أن كانت النتيجة تشير إلى تقدم الفريق المستضيف بهدفين نظيفين .
وكان رئيس اللجنة الأولمبية الجزائرية مصطفى بيراف قد قدم اعتذاره للسفير العراقي في الجزائر عما حدث في المباراة المذكورة وقدم بيراف دعوة لرئيس اللجنة الأولمبية العراقية لزيارة بلاده.
وسبق ذلك تهديد رئيس الاتحاد العراقي عبد الخالق مسعود بالانسحاب من منصبه في الاتحاد العربي ما لم يتخذ الاتحاد العربي «قرارا حازما»، مبينا أن انسحابه سيكون إضافة إلى انسحاب الفرق العراقية من هذه البطولة التي عادت للحياة مجددا بعد أن توقفت لسنوات.
كما قدم رئيس الاتحاد الجزائري محمد روراوة اعتذاره لرئيس الاتحاد العراقي من خلال الاتصال الهاتفي، عما بدر من عبارات مسيئة ورد عليه مسعود بالطلب بالاعتذار الرسمي من قبل النادي والاتحاد على حد سواء مع المطالبة بإنزال أقصى العقوبات على جماهير الفريق الجزائري.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من باسنيوز

عن مصدر الخبر

باسنيوز Basnews

باسنيوز Basnews

أضف تعليقـك