اخبار العراق الان

الساحل الأيمن في الموصل يشكو العطش

كركوك الان kirkuknow
مصدر الخبر / كركوك الان kirkuknow

16 سبتمبر، 2018 at 4:53 م

الموصل 2017، نساء يقفن في طابور توزيع المياه الصالحة للشرب، تصوير: رويترز

أحمد الزيدي_ نينوى

“أخشع هذا ماي يشربه أنسان ملينه كتلنه الحر والماي الميلح”

بهذه الكلمات طالبت المواطنة أبتسام أحمد، من سكنة حي باب لكش في الساحل الأيمن لمدينة الموصل، وهو الحي المدمر بالكامل تقريباً، بفعل ما خلفه تنظيم داعش والحرب ضده، طالبت بتوفير مياه صالحة للشرب للقاطنين هناك وعلى وجه السرعة.

تقول ابتسام إن ما تقوم به منظمات المجتمع المدني وجمعية الهلال الأحمر العراقي من توفير صهاريج المياه العذبة لهذه المناطق لا يكاد يكفي لسد رمق السكان، وصنابير المياه يابسة وخزانات المياه على سطوح المنازل فارغة، إلا بعض البيوت التي حفرت آباراً ارتوازية كحل اضطراري بعد أن عجزت من استجابة الموصل وبغداد.

وأضافت إن المنظمات الانسانية فقط هي من تقدم المساعدة للسكان، مبدية استغرابها الشديد مما أسمته تجاهل مديرية ماء نينوى لمشكلة استمرار انقطاع المياه الصالحة للشرب عن كل مناطق الساحل الأيمن لمدينة الموصل تقريباً.

من جهتها قالت الناشطة آمنة الحيالي: “إن الاوضاع الإنسانية الصعبة في حي باب لكش وغيره من أحياء الساحل الأيمن، والمناشدات والشكاوى الكثيرة من عدم توفر المياه العذبة، وانتشار حالات الإصابة بالإسهال، خاصة بين صغار السن، بسبب مياه الآبار الارتوازية”، مؤكدة إن المنظمات الإغاثية تفعل ما بوسعها لمعاجلة هذه المشكلة العويصة ولكنها تعجز عن القضاء عليها نهائياً دون تدخل حكومي.

المياه المستخرجة من الآبار الارتوازية تصيب الصغار بالإسهال

من جهته قال عضو جمعية الهلال الاحمر في محافظة نينوى محمد سعد: “إن خمسة سيارات حوضية تابعة لجمعيتهم تقوم بنقل المياه الصالحة للشرب إلى الساحل الأيمن بواقع خمسة الاف لتر لكل منزل أسبوعياً، وهذا ما تستطيع الجمعية تقديمه حالياً.

حصة المنزل الواحد هي 5 آلاف لتر أسبوعياً

يشار إلى أن حفر الآبار يعتبر واحداً من الأعمال المزدهرة حالياً في مدينة الموصل، حيث يكلف حفر بئر واحد ما لا يقل ربع مليون دينار ويستغرق حفرها قرابة اليومين.

جدير بالذكر إن (كركوك ناو) حاولت أكثر من مرة الحصول على تصريح رسمي من مديرية ماء نينوى ولكن دون جدوى، حيث اتصلنا بهم ولم نتلقى من أي مسؤول هناك رداً أو تجاوباً على الأقل.

يذكر أيضاً إن رئيس الوزراء العراقي المنتهية ولايته حيدر العبادي كان قد أعلن في العاشر من تموز عام 2107 النصر على تنظيم داعش وانتزاع مدينة الموصل من تحت سيطرته.

الموصل 2017، نساء يقفن في طابور توزيع المياه الصالحة للشرب، تصوير: رويترز

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من كركوك الان kirkuknow

عن مصدر الخبر

كركوك الان kirkuknow

كركوك الان kirkuknow

أضف تعليقـك