اخبار العراق الان

في زمن الاستمناء السياسي.. البرلمان يلد رضيعا؟!

العراق نت
مصدر الخبر / العراق نت

_الحلبوسي جوكر إيران الجديد!
_لماذا تتهمون الحلبوسي بولائه لإيران؟ وخميس الخنجر الذي كان(داعشي) وبحسب ادعاء الحكومة العراقية! كيف عاد إلى العراق بطائرته الخاصة وأصبح أحد أقطاب العملية السياسية المهمة؟ بعد أن الغى برنامج ستوديو التاسعة من قناته..قناة الفلوجة المنافقة! أيا كانت آلية التنفيذ..القرار كان ايراني بحت؟! تصريح النائب السابق(بهاء الاعرجي) على قناة الشرقية مع الإعلامي..أحمد الملا طلال..إن الخنجر عاد إلى العراق بعد التنسيق مع طهران!
_مبروك للعراقيين..مرشح تحالف المحور الإيراني بفوز بمقعد رئيس البرلمان!
_مبروك لماتبقى من (سنة) العراق..مبروك عليكم..الحلبوسي والكربولي وأبو مازن والخنجر!
منذ احتلال العراق طفت على سطح المشهد السياسي عدد من الوجوه الكالحة التي ادعت زورا وبهتانا انهم يمثلون(أهل السنة).. والشعب العراقي براء منهم إلى يوم يبعثون! هذه المجموعة كانت ومازالت كالمرض الخبيث؟ في الحقيقة لايتسع المقام لكي أذكرهم جميعا..بل سأتكلم عن قيادات بائسة..على سبيل المثال لا الحصر..الزعيم السلفي(محمود المشهداني).. وقانا الله وإياكم سرطان السلفيين! وسمو الطرطور (صالح المطلك)..مسيلمة الكذاب (عز الدين الدولة)..ناهيك عن (سليم الجبوري).. الذي زار طهران خلال ترأسه لمجلس النواب أكثر من الذهاب إلى بيته؟! مع اني لااحب الضرب في الميت..لكن..هذه حقيقة سوداء عشناها جميعا!
اليوم والحمد لله والشكر..بعد التوكل على لصوص العملية السياسية تم وبقدرة المال السياسي تجاوز اول عقبة من عقبات الرئاسات الثلاثة..حيث انتخب السيناتور محمد الحلبوسي أحد الأقطاب المهمة والرئيسية في عصابة آل بيت الكربولي رئيسا لبرلمان العراق العظيم! كانت قضية أن يصل الحلبوسي إلى رأس الهرم في البرلمان مهمة جدا..بل مسألة حياة أو موت بالنسبة لربهم الأعلى الذي علمهم السحر(جمال الكربولي)! هذا يمثل أعلى درجات الهزل والأسفاف لما وصلت إليه العملية السياسية بالعراق!
_في الجانب الآخر من الرواية؟!
الإعلام يتهم الحلبوسي مرشح ايران؟!
وماهو الجديد بالموضوع؟ ألم يكن محمود السلفي..أسف..محمود المشهداني خادم صغير لإيران ومليشياتها؟ في تصريح للمشهداني على قناة دجلة في مقابلة مع الاعلامي(غزوان العزاوي)..قال..إن نوري المالكي عامود الدولة؟! بعد ضياع ألف مليار دولار واحتلال ثلث العراق من قبل المجرم الشاذ البغدادي وأبنائه اللقطاء في عهد حكم المالكي..النتيجة عمود الدولة! الظاهر والله أعلم أن المشهداني متأثر جدا بالعامود أيام كان معتقلا في قيادة عمليات بغداد عام 2004! هذا الموضوع ذكرته في مقال قبل شهور ولكن لابد التنويه عنه مجداا! أما سمو الطرطور المطلك..يحدثك صباحا عن التدخل الإيراني والمليشيات..حيث صدع رؤوسنا بضرورة القرار الوطني العراقي والسيادة العراقية! وليلا يزور السفير الإيراني مسجدي في مقر إقامته ليقدم الولاء والطاعة! هكذا هم جميعا قيادات(السنة) يتحركون وفق مبدأ(أبوس القدم وأبدي الندم)! يجب التنويه إلى ملاحظة مهمة جدا..كل هذه الأسماء غير مسموح لها أن تلتقي بجنرال العصر والزمان(قاسم سليماني)..لأن مستواهم أقل..فهم يتلقون الأوامر هاتفيا أو عن طريق ضابط ارتباط..بمعنى بالعراقي(بالكرته)! في الوقت ذاته.. ان سليماني اصلا لايشرفه أن يلتقي بعدد من الخرفان الخصيان!
إذن لماذا تنتقدون الحلبوسي؟! جميعكم(القائمة السنية) بيادق بيد القرار الإيراني.. لم ولن يستطيع رجل من بينكم أن يتحرك أو يهمس إلا بعد موافقة اسيادكم في طهران..هذا في حالة وجود رجل..أشك؟!

الكاتب والباحث السياسي
أنمار نزار الدروبي

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من العراق نت

عن مصدر الخبر

العراق نت

العراق نت

أضف تعليقـك