اخبار العراق اليوم

نائب: الكتل السياسية ستسعى لإسقاط الحكومة في هذه الحالة

الاخبار
مصدر الخبر / الاخبار

نائب: الكتل السياسية ستسعى لإسقاط الحكومة في هذه الحالة
السبت 13 أكتوبر / تشرين الأول 2018 – 09:58
النائب عن تحالف البناء فالح العيساوي
(السومرية نيوز) بغداد – رأى النائب عن تحالف البناء فالح العيساوي، السبت، أن الكتل السياسية في حال شعرت أنها مُستهدفة ولم تُمثَل وفق استحقاقها بالكابينة فانها ستعمل على “محاربة” الحكومة وستسعى لـ”إسقاطها”، فيما اعتبر أن “إيهام” المواطن بأن المرشح التكنوقراط المستقل هو الأصلح غير دقيق.
وقال العيساوي في حديث لـ السومرية نيوز، إن “الكتل السياسية لا تستطيع التنازل عن استحقاقها الانتخابي خلال الحوارات والمباحثات التي تجري بالغرف المغلقة على أعتبار أن هذا الاستحقاق هو استحقاق انتخابي وسياسي”، مبينا أن “أسماء مرشحي الكابينة الوزارية ستطرح داخل البرلمان للتصويت وبحال شعرت الكتل أنها مستهدفة ولم تمثل وفق استحقاقها بالكابينة فأنها ستعمل على محاربة الحكومة وتسعى لاسقاطها”.
وأضاف العيساوي، أن “جميع الكتل السياسية ومن بينها البناء كانت لديها اجتماعات مستمرة حيث كان لنا اجتماع بمنزل (رئيس ائتلاف دولة القانون) نوري المالكي وتم فيه مناقشة آليات دعم حكومة عبد المهدي، كما تم مناقشة الوزارات التي من الممكن أن تحصل عليها كتلة البناء ومن هي الشخصيات التي لديها القدرة والخبرة والكفاءة ليتم ترشيحها للمناصب الوزارية”.
وأوضح، أن “منصب الوزير هو منصب سياسي وليس تنفيذياً على اعتبار أن الوكلاء والمدراء العامين والمعاونين هم من يديرون الوزارة”، لافتا إلى أن “الكتل السياسية منحت رئيس الوزراء المكلف مساحة أوسع من المرات السابقة على اعتبار أن الكتل لن ترشح أسماء بعينها لشغل وزارات محددة بل سيتم تقديم عدة أسماء مرشحين كي يختار بينها من يراه مناسبا وبحال رفضها فيمكن تقديم أسماء غيرها”.
وأكد العيساوي، أن “الوزراء المرشحين من الكتل السياسية لا يعني أنهم غير كفوءين أو منحازين، وإيهام المواطن أن التكنوقراط المستقل هو الأصلح غير دقيق، فلدينا تجربة بالحكومة الحالية وجود أربعة وزراء تكنوقراط ورغم هذا فان التظاهرات كانت ضد تلك الوزارات كونها لم تقدم ما كان متوازياً مع حجم المشكلة”.
وكان رئيس الجمهورية برهم صالح كلف، الثلاثاء (2 تشرين الأول 2018)، عادل عبد المهدي بتشكيل الحكومة المقبلة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع الاخبار

عن مصدر الخبر

الاخبار

الاخبار

أضف تعليقـك