اخبار العراق اليوم

تعالوا نتفاءل …ونترقب

الاخبار
مصدر الخبر / الاخبار

تعالوا نتفاءل …ونترقب
السبت 13 أكتوبر / تشرين الأول 2018 – 13:47
حميد الموسوي
المرحلة السياسية الراهنة – مرحلة السنين الاربع المقبلات- من عمر العراق والعراقيين تبعث على التفاؤل وتومض ببصيص امل ؛مرد هذه الاحاسيس وشت به ارهاصات المشهد الانتخابي اولا ومشهد اختيار الرئاسات الثلاث ثانيا ومنها :-
* دخول شخصيات سياسية و احزاب وكتل سنية ذات توجهات مختلفة للانتخابات ضمن كتل شيعية وخاصة كتلتي البناء والاصلاح  .
*تخلي فصائل وشخصيات سنية معارضة لعملية التغيير عن اسلوب العداء والمشاكسة و المقاطعة  طواعية ومشاركتها في العملية السياسية.
*طي صفحة الطائفية ومناكفاتها العدوانية والترحيب بكل العائدين للصف الوطني للمساهمة في عملية بناء العراق الجديد.
*استقلالية النواب وعدم انقيادهم انقيادا اعمى لرؤساء الكتل ؛وهذه الجزئية ظهرت بوضوح في عملية اختيار الرؤساء الثلاثة وعلى وجه الخصوص عملية اختيار رئيس الجمهورية.
*اختيار رئيس للوزراء مستقل و من خارج الكابينة الحكومية والبرلمانية؛وباتفاق الكتل السبعة عشر ( شيعة وسنة واكراد ).
*الاشتراط على رئيس الوزراء التمسك بوضعه المستقل وعدم انتسابه او اتكائه على اي جهة سياسية ؛وعدم الترشح لولاية ثانية؛ومنحه حرية اختيار كابينته الوزارية بعيدا عن فرض وتدخل الكتل والاحزاب المشاركة في العملية السياسية ؛ ومنحه مهلة عام كامل لاثبات جدارته .
*خروج منصب رئاسة الوزراء من هيمنة حزب الدعوة الاسلامي .
*خروج منصب رئاسة البرلمان من هيمنة الحزب الاسلامي ( الاخوان المسلمون فرع العراق ).
*فشل مسعود برزاني في فرض مرشحه لرئاسة الجمهورية بعد امتناع واعراض نواب الكتل الشيعية والسنية ونواب الاتحاد الوطني الكردستاني عن انتخابه واجماعهم على انتخاب مرشح الاتحاد الوطني .
*هناك الكثير من العلامات المضيئة في المشهد العراقي الجديد نتركها للايام المقبلة ريثما تبرز وتزداد وضوحا وتجليا فاعلا على الساحة السياسة.
لاشك ولا ريب ان السياسيين من جميع الاطراف وعوا؛وصحوا؛ ونضجوا ورأوا ان المقاطعة او التطرف، والتعنت والخلاف لاجل الخلاف  تجر المزيد من الخراب والدمار دون تحقيق نتيجة تذكر ؛حيث لم يتحقق  في التخندق الطائفي الا العداوة والتشرذم؛ واتضح لهم وتأكد ان العراق الجديد لا يبنى الا بسواعد الجميع . كما كان للمواقف الجماهيرية المتمثلة في المقاطعة الكبيرة للانتخابات البرلمانية – وخسارة معظم النواب السابقين لمقاعدهم ؛واستمرار التظاهرات السلمية – اثرها في صحوة السياسيين ودفعهم لاعادة حساباتهم وتغيير اساليبهم في التعامل مع الاوضاع  البائسة المتردية في جميع الحقول الاقتصادية والخدمية والامنية والاجتماعية  .عليه تعالوا نتفاءل ونترقب ونرتقب عملا بالحديث الشريف :- تفاءلوا بالخير تجدوه.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من موقع الاخبار

عن مصدر الخبر

الاخبار

الاخبار

أضف تعليقـك