اخبار العالم

بعد إدانته بجرائم جنس واغتصاب وإتجار بالنساء.. السجن 12 عاماً للصحفي المغربي "بوعشرين"

قناة رووداو Rudaw
مصدر الخبر / قناة رووداو Rudaw

رووداو – أربيل

في قضية هزت الراي العام في المغرب، حكم القضاء المغربي الليلة الماضية على الصحفي توفيق بوعشرين بالسجن 12 عاماً، وتعويضات مالية لـ8 نساء بعد إدانته بالاعتداء الجنسي عليهن والاتجار بهن، فيما أثارت القضية ردود فعل متباينة بين من اعتبرها “محاكمة سياسية” ومن أكد على طبيعتها الجنائية.

وسبق وأن حوكم بوعشرين عام 2009 على خلفية نشر رسم كاريكاتوري اعتبرت مسيئة للعائلة الملكية والعلم الوطني، وفي 2015 أدين على مقال “مسّ صورة المغرب”، قبل أن يدان مطلع 2018 بـ”القذف” بموجب شكوى تقدّم بها وزيران في الحكومة.

إلا أن سبب ملاحقته هذه المرة كان مختلفاً، إذ أعلن بيان للنيابة العامة اتهامه “بارتكاب جنايات الاتجار بالبشر” و”الاستغلال الجنسي” و”هتك عرض بالعنف، والاغتصاب ومحاولة الاغتصاب والتحرش الجنسي” و”استعمال وسائل للتصوير والتسجيل”.

ودأب بوعشرين الذي عرف بافتتاحياته النقدية على إنكار هذه الاتهامات، وعندما منحه القاضي حقّ الإدلاء بكلمته الأخيرة أمس الجمعة، قال إنه ضحية “محاكمة سياسية بسبب قلمه”.

وقال بوعشرين إنه “علم من مصادر حكومية بأن السفارة السعودية تقدمت بشكوى لدى رئيس الحكومة المغربية تحتج فيها على افتتاحيات انتقد فيها سياسات ولي العهد السعودي محمد بن سلمان”.

من جهته أكد عبد المولى المروري، من هيئة الدفاع عن بوعشرين، أن الأخير ذكّر في كلمته بـ”السياق الوطني والدولي الذي جاءت فيه محاكمته”، في إشارة إلى الانتقادات التي عبّر عنها تجاه سياسات ولي العهد السعودي وبعض المسؤولين المغاربة مثل وزير الفلاحة عزيز أخنوش.

لكن المحكمة لم تقتنع بدفاعات بوعشرين، وأدانته وحكمت عليه بدفع تعويضات ماليّة لـ8 ضحايا، تتراوح بين 100 و500 ألف درهم “بين 9000 و46 ألف يورو”، بينهنّ ثلاث سيّدات اعتبرتهنّ المحكمة ضحايا إتجار بوعشرين بالبشر.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

عن مصدر الخبر

قناة رووداو Rudaw

قناة رووداو Rudaw

أضف تعليقـك