اخبار العراق الان

خطيب الكوفة مطالباً بتغير المادة (٥٧) للاحوال الشخصية: طلاق التفريق بالمحاكم باطل شرعاً وتبقى الزوجة على ذمة زوجها

عين للانباء
مصدر الخبر / عين للانباء

الكوفة / عدي العذاري

 

تعرض امام وخطيب جمعة مسجد الكوفة لهذا اليوم ٢٩ ربيع الاول ١٤٤٠ السيد هادي الدنيناوي الى قضية تفشي حالات الطلاق في المجتمع، مستشهدا بتقرير لمجلس القضاء الاعلى في العراق عن ارتفاع كبير بنسبة حالات الطلاق في عموم مدن البلاد خلال عام ٢٠١٧ مقارنة بالاعوام الماضية.

 

واكد الدنيناوي “ان العامل الرئيسي وراء ذلك هو انتشار وسائل التواصل الاجتماعي وتعدد وسائل الاتصال والتطبيقات الحديثة والاستخدام السلبي لها” عاداً قضايا الابتزاز الالكتروني “احدى الصور التي شكلت نسبة من حالات الطلاق، ومنها ايضا تزويج القاصرات وتدخل الاهل في شؤون الزوجين بالرغم من توافقهما”.

 

وقال الدنيناوي “يكاد ان يكون من اهم الاسباب هو التمسك بمواد قرارات مجلس قيادة الثورة الصدامي خصوصاً المادة ٥٧ من قانون الاحوال الشخصية والذي يلزم كون الحضانة للام لـ١٨ عاماً” موجهاً خطابه الى الحكومة “من منبر الحق نطالب الحكومة بتغيير مثل هذه القرارات المجحفة بحق الشرع والانسان”.

 

واكد الدنيناوي “لا يعمد المؤمن لاي سبب كان الى تهديم دعائم العائلة بالطلاق فيتيه الاولاد والبنات ما بين الاب والام فتكون العاقبة وخيمة” مستدركاً “مع كل ما تقدم من كراهية الطلاق الا انه احيانا قد يكون الحل الامثل فيما لو كان لأسبابٍ عقلائيةٍ محترمةٍ كما لو كانت المرأة لاتهتم بالحجاب او بالعفة او كانت فاجرة ً او زانيةً”.

 

وذكر السيد الدنيناوي “ان شرائط المطلقة ان تكون طاهرة من الحيض والنفاس اذا كانت مدخولا بها، وان تكون في طهر لم يقربها الزوج الا اذا كانت يائسا او حاملا، وسماع شاهدي عدلٍ في نفس الان لصيغة الطلاق ولابد ان يصدر اللفظ من الزوج اذا كان حاضرا او وكيله”، مؤكداً “ان الطلاق بالتفريق في المحاكم باطل في شرعنا وتبقى الزوجة على ذمة زوجها،  ثم تجرُ المشاكل على الاطفال وعند من سيبقون والعائلتين تنكل احداهما بالاخرى بعيدا عن شرع الله”.

 

الدنيناوي أشار الى “ان الحضانة للام لمدة سنتين فقط بعدها ينتقل الاطفال الى ابيهم شرعا واغلب العوائل تعلم بهذا الحكم الا انهم يؤمنون ببعض الكتاب ويكفرون ببعض”، معبرا عن استغرابه من بعض اسباب حالات الطلاق بالقول “نستغرب من طلاقات بسبب رائحة الزوج او طول انفه او قصر قامته او شعرها غير سرح او غير مثقفة او لاتعرف قراءة درسي معي او بسبب التدخين او بسبب علاقة جديدة على الفيس بوك”.

 

واختتم الدنيناوي خطبته بحديث للرسول المصطفى (صلى الله عليه واله) “واشتد غضب الله على امرأةٍ ذات بعل ملأت عينها من غير زوجها او غير ذي محرم منها، واذا فعلت ذلك احبط الله بكل عملٍ عملته فان اوطأت لراشه (بغيره) كان حقا على الله ان يحرقها في النار “.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من عين للانباء

عن مصدر الخبر

عين للانباء

عين للانباء

أضف تعليقـك