اخبار العراق الان

دراسة تكشف عنصراً كيميائياً سمم مياه البصرة وتتحدث عن أمراض خطرة تهدد المصابين

جريدة الزوراء
مصدر الخبر / جريدة الزوراء

بغداد/متابعة الزوراء:
كشفت دراسة تحليلية اجراها مركز «الدنا العدلي العراقي»، السبت، عن الاسباب المباشرة التي تسببت بتسمم عشرات الاف من أهالي محافظة البصرة بمياه الشرب.
وقال رئيس المركز ضياء شامخ زغير الذي اشرف على فريق البحث ان فريقنا البحثي يضم خبراءً من عدد من كليات العراق وبعض المؤسسات المعنية بهذا المجال، وباشرنا بدراسة تسمم المياه بعد 15 يوما من الازمة في المحافظة، حيث اجرينا فحصا لمياه البصرة من شمالها الى جنوبها ومن الدير الى الفاو، ووجدنا خلال بحثنا وجود الطحالب لكن هذه الطحالب لم تكن هي السبب في تسمم المياه كما اشيع خلال الازمة».واضاف «وجدنا خلال بحثنا نسبة عالية من عنصر «الكادميوم» وهذا العنصر ممكن ان يسبب التسمم وهو مضر جدا لكن من المفترض بتراكيز اعلى من الذي تم قياسه من قبل المركز ، والتراكيز الموجودة اكثر من 33 الى 55 بالمئة من التركيز المسموح به عالميا للمياه وهذا يسبب تأثيرا مزمنا وليس حاداً، لكن نحن بدأنا بالدراسة بعد 15 يوماً من بداية الازمة وبما ان مياه البصرة متحركة باتجاهين «مد وجزر»، بما يعني أنه من المحتمل ان تكون كتلة الكادميوم متحركة وقد انخفضت في بعض المناطق وارتفعت في مناطق اخرى».وأشار زغير الى ،ان» عنصر الكادميوم السام ينتج من مصانع البطاريات ومصانع الاسمدة الفوسفاتية بالإضافة الى النشاط الزراعي الذي يستخدم فيه الاسمدة الفوسفاتية».يجدر الذكر الى ان محافظة البصرة لا يوجد فيها مصانع للبطاريات او الفوسفات بمحاذاة شط العرب او قناة البدعة للمياه بالاضافة الى ان النشاط الزراعي في هذه المناطق لم يستخدم فيه الاسمدة الفوسفاتية بشكل يؤدي الى اضرار بالمياه.وطبقاً لزغير ، فان «الكادميوم يعتبر من العناصر المضرة بشكل كبير وهو ينقسم الى نوعين احدهما يسمى علميا (كرونك) بما معناه «التأثير المزمن» ويوجد نوع اخر هو (الاكيوتي) معناه «ذو التأثير الحاد « والحاد يسبب اعراض التقيؤ والمغص وغيرها من الحالات التي مرت بأهالي البصرة اثناء الازمة، اما المزمن فانه يسبب الفشل الكلوي والامراض المسرطنة بالإضافة الى هشاشة العظام وعند انتشاره بالجسم يسبب امراضاً تناسلية مثل العقم وغيرها، لكن المزمن يحتاج الى تركيز عالٍ من الكادميوم في المياه ، يعني أنه يحتاج الى اكثر من 9 الى 10 ملغم ونحن وجدنا 1 ملغم فقط في المياه».واردف مدير مركز «الدنا»، ان «الذين تعرضوا للتسمم هم الناس الذين استخدموا الماء المالح للغسيل وهذا يعني ان الماء الذي يصدر من المحطات الموجودة على قناة البدعة والناس الذين استخدموا الماء «الحلو» لم يتعرضوا للتسمم بشكل كبير وهنا نكتشف ان مصدر التسمم هو شط العرب والمحطات الموجودة عليه».
يشار الى ان مفوضية حقوق الانسان عزت في وقت سابق، أهم أسباب التلوث البيئي إلى قلة الإطلاقات المائية المخصصة لمحافظة البصرة، ورمي النفايات في شط العرب، وكذلك تحويل مجرى نهر الكارون عن مصبه الرئيسي، ما أدى إلى كارثة إنسانية كبيرة في المنطقة سببت هلاك المزروعات وولدت مخاطر كبيرة على الأفراد.وأفادت مصادر طبية من محافظة البصرة، في وقت سابق، بارتفاع اعداد المصابين بالتسمم المعوي والمغص للمواطنين بلغ اكثر من 120 ألف حالة، وهو أعلى معدل منذ بداية الأزمة مطلع شهر تموز الماضي.

No related posts.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة الزوراء

عن مصدر الخبر

جريدة الزوراء

جريدة الزوراء

أضف تعليقـك