اخبار العراق الان

صراع خليجي للظفر بكرسيّ زعيم آسيا

جريدة المدى
مصدر الخبر / جريدة المدى

 حظوظ مسعود “كلاكيت 2” لسعيد فـي الدوحة!

 بغداد/ حيدر مدلول

باتت حظوظ رئيس اتحاد كرة القدم عبد الخالق مسعود ضعيفة في الظفر بمقعد في المكتب التنفيذي للاتحاد الآسيوي لكرة القدم بالدورة 2019-2023من خلال الانتخابات الجديدة التي ستجرى خلال اجتماع الجمعية العمومية التاسع والستين يوم السادس من شهر نيسان المقبل في العاصمة الماليزية كوالالمبور الذي سيشارك فيه 47 اتحاداً وطنياً من مناطق القارة الخمس.

وذكر مصدر مقرب من اتحاد الكرة في تصريح خص به (المدى): ان انخفاض أسهم رئيس اتحاد الكرة عبد الخالق مسعود في نيل مقعد من المقاعد الثلاثة المخصصة لمنطقة غرب آسيا ضمن تسعة مقاعد في المكتب التنفيذي الجديد للاتحاد الآسيوي لكرة القدم يعود الى دخول خمسة مرشحين منافسين له وهم (سالم سعيد سالم الوهيبي رئيس الاتحاد العُماني لكرة القدم ومروان بن غليظة رئيس الاتحاد الإماراتي ولؤي إبراهيم السبيعي أمين عام الاتحاد السعودي ورئيس الاتحاد اللبناني هاشم حيدر والدكتور حميد محمد الشيباني أمين عام الاتحاد اليمني) الذين يتمتعون بعلاقات وثيقة مع نظرائهم من الاعضاء في مناطق الوسط والجنوب واسيان وشرق القارة الى جانب كونهم ضمن دائرة التنسيق السعودي – الإماراتي التي فتحت الطريق أمام الإماراتي محمد خلفان الرميثي ليكون المرشح المنافس بقوة للبحريني سلمان بن إبراهيم على منصب الرئاسة بدلاً من د.عادل عزت رئيس الاتحاد السعودي السابق.
وتابع إن هناك تحرّكات خليجية مدعومة من جهات رياضية عليا ستكثف من جهودها على هامش إقامة بطولة كأس آسيا لكرة القدم التي تضيفها دولة الإمارات العربية المتحدة اعتباراً من يوم الخامس من شهر كانون الثاني المقبل من خلال إجراء العديد من الحوارات مع أكبر عدد ممكن من رؤساء الاتحادات الوطنية المنضوية تحت لواء الاتحاد القاري من أجل الحصول منها على ضمانات بعد إعطاء صوتها للمؤيدين للكتلة التي سيترأسها الرئيس سلمان بن إبراهيم والذين قدّموا أوراق ترشحهم لجميع المناصب ويقف في مقدمتهم رئيس اتحاد الكرة العراقي عبد الخالق مسعود الذي أعلن دعمه الكامل لترشيح سلمان لولاية جديدة نظراً للدور الكبير الذي لعبه في رفع الحظر الجزئي عن الملاعب العراقية في مدن البصرة وكربلاء وأربيل في إقليم كردستان والسماح للمنتخبات والاندية العراقية بخوض مبارياتها الرسمية والدولية عليها وسرعان ما أعلنت اتحادات الفلبين والهند وفلسطين واليابان الموقف نفسه.
وتوقع المصدر أن يواجه رئيس اتحاد الكرة خلال يوم إجراء الانتخابات في السادس من شهر نيسان المقبل من سيناريو مشابه لما حدث لرئيس الاتحاد الأسبق حسين سعيد في انتخابات كانون الثاني 2011 التي أقيمت بالعاصمة القطرية الدوحة عندما فقد منصبه نتيجة تحرّكات خليجية قام بها الكويتي أحمد الفهد الصباح والبحريني سلمان بن أبراهيم صبيحة يوم الانتخابات ضد سعيد ورئيس الاتحاد اللبناني رهيف علامة بسبب ولائهما الكامل للرئيس للقطري محمد بن همام رئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم السابق أدّتْ في النهاية الى أن تكون حصّة مقاعد منطقة غرب القارة من نصيب البحريني علي بن خليفة والسعودي حافظ المدلج والعُماني خالد حمد البوسعيدي الى جانب أن ترشيح مسعود لم يحظ بتأييد محلي حيث أثار الاستغراب والدهشة لكونه كان قد أعطى ضماناً لوزير الشباب والرياضة السابق عبد الحسين عبطان بأن مجلس إدارة اتحاد الكرة سيعطي التخويل لحسين سعيد بأن يقدم أوراقه للترشح في انتخابات الاتحاد الآسيوي 2019 بحكم أن الأخير سيستثمر العلاقات الوثيقة التي مازالت تربطه مع عدد كبير من الاتحادات الوطنية في مناطق القارة سعياً للحصول في النهاية على مقعد للعراق ضمن المكتب التنفيذي الجديد للاتحاد القاري.
وأوضح أن البحريني سلمان بن إبراهيم سيحتفظ بمنصبه على الرئاسة ونائب الاتحاد الدولي لكرة القدم عن منطقة آسيا برغم دخول الإماراتي محمد خلفان الرميثي في الساعة الاخيرة من إغلاق أبواب الترشيح مساء يوم الخميس الماضي وكذلك القطري سعود عبد العزيز المهندي كمنافسين شرسين له بعد انسحاب السعودي د.عادل عزت من دائرة سباق التنافس نتيجة للدعم الذي حصل عليه من قبل أكثر من 36 اتحاداً وطنياً وخاصة التي تقع في مناطق الوسط وأسيان والشرق والجنوب التي تلقت اهتماماً كبيراً منه بدعم اللعبة في بلدانها ومنتخاباتها وأنديتها من خلال الزيارات المكوكية التي قام بها خلال الفترة الاخيرة ومنها كوريا الشمالية قبل رعايته حفل توزيع الجوائز السنوية الذي ضيفته العاصمة العُمانية مسقط يوم الثامن والعشرين من تشرين الثاني الماضي.
وتابع ان التنافس سيكون كبيراً لشغل مقاعد النواب الخمسة لرئيس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم بعد ان ترشح إليه عن منطقة غرب آسيا كل من السعودي قصي الفواز والقطري سعود عبد العزيز المهندي واللبناني هاشم حيدر ومن منطقة الوسط الإيراني مهدي التاج والقيرغيزستاني سيميتاي سلطانوف ومن الجنوب الباكستاني مخدوم سيد فيصل صالح حيات والهندي برافول باتيل ومن أسيان الماليزي داتو حاجي والتايلاندي الجنرال سوميوت بومبا نمونج والفيتنامي الدكتور تران كووك وزاوزاو من ميانمار ومن الشرق الكوري الجنوبي مونغ غيو تشونغ والمنغولي غانباتار أمغالانباتار والصيني الدكتور توزهاوكاي وفالنتينو وكذلك الحال مع قائمة الاعضاء الستة لتنفيذي الفيفا ومن بينهم عضوة من عضوات المكتب التنفيذي في الاتحاد الآسيوي هم القطري سعود عبد العزيز المهندي والسعودي خالد عوض الثبيتي والفلبيني ماريانو أرانيتا جونيور والكوري الجنوبي مونغ غيو تشونغ والصيني الدكتور دوزها وكاي والباكستاني مخدوم سيد فيصل صالح والهندي البرافول باتيل والياباني كوزو تاشيما والإيراني مهدي تاج، وفي انتخابات خمس عضوات في المكتب التنفيذي من بينهن واحدة تصبح عضوة في مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم حيث ترشحت من منطقة غرب آسيا الفلسطينية سوزان الشلبي ومن الجنوب البنغلاديشية محفوظة أكثر كيرون والمالديفية مريم محمد ومن أسيان اللاوسية كانيا كيوماني ومن الشرق الكورية الشمالية هان أون غيونغ.
وأشار المصدر في ختام حديثه الى أنه يتوجب على المرشحين الخضوع لتدقيق الأهلية الذي تجريه اللجنة الانتخابية في الاتحاد الآسيوي الى جانب فحص الأهلية الخاص بمناصب مجلس الاتحاد الدولي لكرة القدم الذي تجريه لجنة المراجعة في الفيفا حيث من المقرر أن يتم الإعلان الرسمي عن القائمة النهائية للمرشحين على جميع المناصب قبل ثلاثين يوماً من انعقاد الجمعية العمومية.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة المدى

عن مصدر الخبر

جريدة المدى

جريدة المدى

أضف تعليقـك