اخبار العراق الان عاجل

السيول تجتاح مخيمات نينوى والنازحون يناشدون بتقديم الإغاثات العاجلة

قناة رووداو Rudaw
مصدر الخبر / قناة رووداو Rudaw

رووداو – الموصل

اجتاحت الفيضانات مخيمات السلامية 1 والسلامية 2 والنمرود الخاصة بالنازحين في محافظة نينوى، فيما ترتفع الأصوات المطالبة بإغاثة النازحين وتهيئة ما يلزم لإعادتهم إلى مناطقهم.

صالح برجس لديه زوجتان وابنه كذلك، وهم يعيشون معاً في أربع خيم، ولم تبقِ لهم السيول شيئاً بعد أتت على كل شيء ومنها الملابس والمدافئ النفطية والأغطية وحتى المواد الغذائية، لذا فهو يفكر الآن في كيفية توفير الطعام والدفء لأكثر من 18 شخصاً من أفراد عائلته في الوقت الذي يرغب بالعودة إلى منطقته.

وقال برجس لشبكة رووداو الإعلامية: “نريد العودة إلى ديارنا، أطالب الحكومة بتقديم التعويضات لنا لكي نعود، عائلتي تتألف من 18 شخصاً وليس لدي راتب أو أي شيء آخر”.

بعض النازحين تركوا مخيم النمرود بشكل نهائي وتوجهوا لمخيمات إقليم كوردستان فيما استطاع الآخرون أن يجدوا لهم مأوى في القرى المحيطة، في حين ليس للبقية أي مكان يلجأون إليه.

أما خضر حسين الذي ترك منطقته منذ عامين فلديه ابن معتقل من قبل القوات الأمنية للاشتباه بصلته مع داعش، لذا فهو مجبر على البقاء داخل المخيم.

وقال حسين لرووداو: “انتهى داعش، يجب أن يكونوا عادلين معنا وأن يحترموا حقوق الإنسان لكي نعود لمناطقنا، ابني معتقل، اقسم بالله أنه ليس داعشياً ولا علاقة له بهم”.

ويناشد مسؤولو الإدارة المحلية، الحكومة العراقية بتقديم الإغاثات العاجلة إلى النازحين مطالبين مجلس الوزراء العراقي بإعادتهم إلى مناطقهم.

وقال مدير ناحية النمرود، أحمد عبيد: “المساعدات التي تصل إلينا لا تسد حاجة المواطنين، لذا نطالب الحكومة المركزية وجميع المنظمات مرة أخرى بمساعدة النازحين، واعتقد أن صرف الأموال النقدية من قبل الحكومة أو المنظمات إلى العائلات العائدة هو الحل الأمثل”.

وتشير آخر إحصائيات وزارة الهجرة والمهجرين العراقية إلى وجود مليونين و400 ألف نازح، فيما تؤكد المنظمات الدولية أن 95% من النازحين هاربون من أعمال العنف ولم توفر بعد الظروف الملائمة لإعادتهم.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

عن مصدر الخبر

قناة رووداو Rudaw

قناة رووداو Rudaw

أضف تعليقـك