اخبار العراق الان

رفع أنقاض جامع النوري في الموصل القديمة تمهيداً لإعادة إعماره

جريدة المدى
مصدر الخبر / جريدة المدى

 ترجمة/ المدى

بدأت السلطات العراقية يوم الخميس بإزالة الأنقاض والأحجار من موقع جامع النوري الكبير التاريخي الذي تم تدميره العام الماضي خلال معارك دارت هناك لطرد مسلحي داعش من مركز المدينة القديمة في الجانب الأيمن من الموصل ، ثاني أكبر مدن العراق. في الصباح توجه فريق من بلدية الموصل مع آلياتهم الانشائية الى موقع جامع النوري يرافقهم فريق من خبراء المتفجرات وإزالة العبوات الناسفة لصنف الجهد الهندسي في الجيش العراقي وباشروا بعملية إزالة الانقاض المتراكمة في الموقع.
في 21 حزيران عام 2017 أقدم مسلحوا تنظيم داعش على تدمير ونسف جامع النوري التاريخي ومنارته الحدباء بينما كانت القوات العراقية تواصل زحفها تجاه المنطقة القريبة من موقع الجامع في الجانب الغربي من الموصل.
أحمد غازي ، ضابط من فصيل الجهد الهندسي للفرقة 16 من الجيش العراقي قال في لقاء مع وكالة شنخوا الصينية عند موقع العمل ” عملية رفع الانقاض تسبقها عملية تدقيق وكشف عن أي عبوة ناسفة أو متفجرات من المحتمل ان تكون قد تركت من قبل مسلحي داعش بين الانقاض حيث يتم إزالتها وإبطال مفعولها ليتسنى لعامل رفع الانقاض العمل بحرية وأمان .”
خالد محمد ، مسؤول من مجلس محافظة الموصل ، يقول ” ان الفريق يقوم بازالة الانقاض الناجمة عن تحطيم الجامع ولكنه سيكون حريص على ترك بعض الاحجار التي تعود لمنارة الحدباء التاريخية ليتم استخدامها مرة ثانية في اعادة اعمار المنارة من جديد .”
أحمد أبو ذنون ، أحد سكنة الموصل القديمة من المقيمين قرب الجامع ، يقول إن ” هذه المبادرة تعتبر مؤشراً وخطوة ايجابية لبداية جدية نحوة إعادة إعمار الجامع الذي يعتبر جزءاً من هوية أهالي مدينة الموصل .”
ومضى ، أبو ذنون ، في حديث لوكالة شنخوا بقوله ” إعادة إعمار جامع النوري يمثل أملاً لأهالي المدينة القديمة ليتمكنوا من العودة من جديد لإعمار بيوتهم حيث إن أغلبها محطمة على نحو كبير . إعادة بناء الجامع يعتبر شيئاً مهماً لأنه سيشجع الناس من خارج المدينة القديمة الى زيارة الموقع التاريخي والديني القديم ويجلب الحياة الطبيعية للمنطقة القديمة من جديد .” تمّ بناء جامع النوري الكبير في العام 1172 ميلادي ، أي قبل أكثر من تسعة قرون تقريباً ، وذلك في الجانب الأيمن الغربي للموصل وتسمى المنطقة المحيطة به بمحلة الجامع الكبير . ويشتهر الجامع بمنارته الحدباء المتجهة بميلانها نحو الشرق ، وتعتبر أحد أبرز معالم المدينة التاريخية ، حيث إن أحد اسماء الموصل يُقرن بالمنارة ويطلق عليها مدينة الحدباء .
بتاريخ 10 تموز من العام الماضي أعلن رئيس الوزراء السابق ، حيدر العبادي ، رسميا تحرير الموصل من قبضة تنظيم داعش بعد معارك شرسة دامت أكثر من تسعة أشهر لطرد مسلحي التنظيم من معقلهم المهم والأخير في العراق بعد تقديم خسائر فادحة بالارواح بين مدنيين وعسكريين وتدمير الجزء الاكبر من أحياء الموصل وخصوصاً في الجانب الغربي من الموصل في المدينة القديمة حيث يقع جامع النوري.
في نيسان الماضي وقعت دولة الامارات المتحدة بالتنسيق مع منظمة اليونسكو للتربية والثقافة والعلوم اتفاقية شراكة لاستثمار ما قيمته 50.4 مليون دولار مقدمة من دولة الإمارات لإعادة إعمار الجامع التاريخي ومنارته الحدباء وإرجاعها الى ما كانت عليه .
واستناداً الى بيان منظمة اليونسكو فان السنة الأولى من جهود إعادة الاعمار سيتم التركيز فيها على ” توثيق وتنظيف الموقع ” لجامع النوري فضلا عن رسم الخطط المتعلقة بإعادة إعماره .
وأضاف بيان اليونسكو بان السنوات الاربع اللاحقة سيركز فيها على استعادة البناء التاريخي الأصلي للمنارة الحدباء لجامع النوري مع الابنية الملحقة به .
وجاء في بيان منظمة اليونسكو أيضاً ” ستشتمل الخطة أيضاً على تصميم حدائق المدينة التاريخية والمساحات المفتوحة الأخرى مع بناها التحتية بالإضافة الى بناء نصب تاريخي ومتحف عند موقع الجامع .”
وجاءت عمليات رفع الانقاض في جامع النوري قبل ثلاثة ايام من الذكرى السنوية الاولى لاعلان النصر النهائي على داعش وتحرير الاراضي العراقية من تواجد تنظيم داعش .
 عن: وكالة شنخوا

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة المدى

عن مصدر الخبر

جريدة المدى

جريدة المدى

أضف تعليقـك