العراق الان

تقرير- اجتماع الهيئة الاستشارية العراقية للإصلاح والتنمية

الصباح الجديد
مصدر الخبر / الصباح الجديد

الهيئة الاستشارية العراقية للإصلاح والتنمية Iraqi Consultative Committee for Reform and Development

استضافت الهیئة الاستشاریة یوم الأحد المصادف 18-11-2018 الأستاذ الدكتور لطیف جمال رشید وزیر الموارد المائیة الأسبق في الحكومة العراقیة ورئیس هیئة المستشارین لرئاسة الجمهوریة السابق، وكرست اجتماعها هذا الیوم للاستماع للمحاور التي قدمها الدكتور لطیف رشید وبحضور عدد كبیر من أعضائها وعدد من الضیوف في مكتب الدكتور عدنان عیدان في لندن.
وبعد مقدمة ترحیبیة من الاستاذ الدكتور گوران الطالباني بالضيف الكريم، تحدث فیها عن تقییمه لمسیرة الدكتور لطیف رشید المهنیة في وزارة الموارد المائیة وكذلك دوره في الحیاة السیاسیة العراقیة ما قبل وبعد التغییر، بالحس الوطني العراقي والقومي الكردي للدكتور لطیف في حیاته العملیة.
واستهل الدكتور لطیف رشيد حدیثه بتقییمه لعمل الهیئة الاستشاریة العراقیة وما تضمّه من كفاءات وشخصیات وخبرات علمیة، مبدیاً دعمه لتجربتها وحرصه على إیصال نتاجها وصوتها للأطراف المعنیة بعملها، داعياً ومبدياً استعداده للعمل على ايصال نتاجها وصوتها للإعلام العراقي لما فیه مصلحة الشعب العراقي، وتقییم أعمال الحكومة وتطویرها عبر تقدیم الدراسات والحلول المنهجیة.
بعد ذلك عرض الدكتور لطيف رشيد ثلاثة محاور لمحاضرته، وهي:
الأزمة المائیة، الوضع السیاسي في العراق وواقع العلاقة بین الأطرف الكردیة من جهة وبینها وبین المركز من جهة أخرى.
واستهل المحور الاول بالحدیث عن الأزمة المائیة في العراق والحلول الواقعیة ومتطلبات توفیر الاستعدادات الحكومیة والشعبیة للازمة مستقبلیاً. كما تطرق بتفصیل عن آلیات التفاوض مع دول المنبع وظروف ذلك التفاوض مبدیاً حرصه على العمل الداخلي لمعالجة الأزمة قبل التوجه لمطالبة دول الجوار بالعلاج، عارضاً نتائج مباحثاته ودور فخامة الرئيس الراحل جلال الطالباني في تخفیف تأثیرات المشاریع المائیة لدول الجوار مشدداً على أنه في ضل غیاب اتفاقیات ملزمة لایبقى بید المفاوض العراق سوى تطویر الحوار واستخدام ممكنات التفاوض بالنظر لواقع العراق الحالي وتغیرات الادارة فیه.
مشيراً الى أن تطویر ادارة المیاه والموارد الاستثماریة بشكل عام على أسس علمیة هو الكفیل باخراج العراق من العدید من المشكلات التنمویة والسیاسیة، وهناك حلول تخص الكفاءات العلمیة والخبراء، ولكن التدخل الشدید للسیاسیین والاحزاب أوقف العدید من الادارات الفنیة من ممارسة أعمال كان من الممكن أن تؤسس لادارات علمیة ومهنیة تعالج الكثیر من الازمات ومنها أزمة الموارد المائیة، و اشاد بجهود الكثیر من العاملین في هذا القطاع وبالاخص تجربة وزارة الموارد المائية والحلول التي تبنتها في الازمة ومعالجتها للكثیر من المفاصل المؤثرة في ادارة المیاه.
وعد تأخر التشریعات والقوانین المنظمة لاستغلال الموارد المائیة سبباً رئیسیا من بین عدة اسباب لسوء ادارة تلك الموارد وسوء استغلالها معتبراً ذلك من المهام الاولیة للتصدي للمشكلة مستقبلاً. وأجاب على العدید من التساؤلات التي طرحها الحاضرون والتي غطت الكثیر من المفاصل الاجرائیة والسیاسیة واسلوب معالجة الازمة.
كما تحدث في القسم الثاني من المحاضرة عن أزمة الحكم السیاسیة وبدرجة رئیسة عن غیاب الادارة الرشیدة الوطنیة وممارسات الاحزاب والكتل السیاسیة التي تسیطر على مقالید الحیاة الحكومیة والتي أدت الى غیاب الحلول المؤسساتیة وغیاب الكثیر من المنهجیات الحكومیة منذ التغییر ومروراً بسلبیات الادارة في فترة الاحتلال وعدم وجود خطة منهجیة لدى الاحتلال الخطط لادارة البلاد، ومن بینها ادارة الثروة والموارد المائیة والطاقة، واعتبر أن أزمات الحكم اللاحقة نابعة اساسا من غیاب البرامج بعد التغییر وحتى الان ومنها أزمة الحكومة الاتحادیة مع الاقلیم والتي اعتبر فیها موضوع النفط والغاز وتأخر اصدار القانون الذي ینظم المنفعة المشتركة بین المركز والاقلیم أحد اهم الاسباب في استمرار أزمة العلاقة بین الطرفین، مؤكدا قناعته بأن تقویة مركز الدولة الاتحادیة سیؤدي الى تحسین واقع الاقلیم وهو مابنى علیه شعاره في حملته الانتخابیة لشغل منصب رئیس الجمهوریة ، متوقعا ان تتعدد مثل هذه الازمة بین المركز والمحافظات في ظل غیاب الحلول والانصاف وعدالة توزیع الموارد لسكان المحافظات المنتجة والمحرومة من الخدمات.
واكد الدكتور لطيف رشيد في نهایة محاضرته أن بناء الدولة الاتحادیة القویة في اقتصادها وادارتها كفیل بحل جمیع مشكلات الاقلیم والمحافظات داعیا الجميع الى الاسهام في بناء مؤسسات الدولة وفق منطق العمل والبناء المهني والمؤسساتي، طارحا حزمة من الحلول الاداریة والمهنیة بینها أن تكون لنا قوات أمنیة موحدة تكون فیها قوات الى ان تكون البیشمركة جزءاً من الجیش العراقي، وان نشجع إدارة الحكومة للدولة ولیس ادارة الاحزاب للدولة، داعیاً المطالیب القومیة هي مطالیب حیاتیة بدردة رئیسیة ومعیشیة، مؤكداً أن لدینا إدارة وطنیة حریصة على العراق، عاداً الواقع الحالي للمحافظات أمر مخجل من حیث التأخر والتخلف في البنیة التحتیة، وتم إهداء عدد من مطبوعات ومؤلفات الدكتور لطیف رشید الخاصة بتجربته في إدارة الموارد المائیة والسیاسیة للهیئة الاستشاریة العراقیة للإصلاح والتنمیة، من بینها كتاب «الكالیري» الذي أسسه واهداه بیتاً فنیاً یعود لاسرته وأصبح مركزاً لفنانین عراقیین من كل المحافظات ضم في جنباته ألفاً ومائتي لوحة فنیة، داعیاً الجمیع لزیارته في مدینة السلیمانیة.
إعلام الهیئة الاستشاریة العراقیة للإصلاح والتنمیة
……………………………………………….
الهیئة الاستشاریة العراقیة للإصلاح والتنمیة:
هیئة مسجلة رسمیا في بریطانیا وتضم حالیا 106 من الخبراء والأخصائیین العراقیین في شتى مجالات الحیاة. تعنى الهیئة بإنتاج دراسات تعني بإصلاح الأوضاع في العراق وتنمیته في المستقبل.
الموقع الإلكتروني: com.group-iccrd.www ینشر الموقع كل نشاطات الهیئة، النظام الداخلي، محاور الدراسات

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من جريدة الصباح الجديد

عن مصدر الخبر

الصباح الجديد

الصباح الجديد

أضف تعليقـك