اخبار العراق الان

الايزيديون يهاجرون كالطيور.. يعودون ويذهبون مرة أخرى

6 يناير، 2019 at 3:38 م

دهوك شباط 2017، نازحة إيزيدية مع طفلتها في مخيم شيخان للنازحين أثناء فصل الشتاء، تصوير: كركوك ناو

عمار عزيز – كركوك ناو

بعد قضائها اربعة اعوام في النزوح، تركت اسرة خدر مراد، قضاء الشيخان وعادت مرة اخرى الى منزلها في ناحية سنون التابعة لقضاء سنجار، املا منها بان تبدأ حياة أفضل، لكن لم يحدث أبداً.

في منتصف عام 2018، صرف خدر مع زوجته واطفاله الخمسة، اكثر من 250 الف دينار بهدف ايصال أمتعة المنزل الى ناحية سنون عن طريق قضاء تلعفر ومن ثم الموصل وصولا الى ناحية سنون، الا انهم لم يتمكنوا من الصمود بسبب البطالة وقلة الخدمات لاكثر من خمسة اشهر.

خدر مراد، قال لـ (كركوك ناو): ” قمنا بصرف المبالغ المالية التي كنا نمتلكها في الاشهر الخمسة الماضية، ورجعنا خالي اليدين الى الشيخان”.

قمنا بصرف المبالغ المالية التي كنا نمتلكها في الاشهر الخمسة الماضية

وتسكن تلك الاسرة في منزل غير مكتمل بقضاء الشيخان ويبحثون عن فرص عمل لمواصلة حياتهم من جديد.

نزوح اسرة خدر مع عائلة شقيقيه، يعتبر مثالا لعشرات الاسر الايزيدية الذين نزحوا مرة اخرى بعد عودتهم الى سنجار، ويقول ان السبب الرئيسي لنزوحهم للمرة الثانية يعود لعدم وجود فرص عمل وقلة الخدمات.

الياس كسو، هو الاخر الذي ترك قضاء سنجار الاسبوع الماضي باتجاه محافظة دهوك وقال: ” في حال عدم اجراء تغييرات في سنجار من الناحية الامنية والخدمية وتوفير فرص العمل، سوف يشهد القضاء نزوح عدد اكثر من المواطنين مرة اخرى”.

تعرض الايزيديين في شهر اب 2014، الى عمليات تهجير وخطف ونزوح بسبب هجوم تنظيم الدولة الاسلامية “داعش” على سنجار، ما اسفر عن نزوح 350 الف شخصا في مخيمات النازحين في محافظة دهوك وقضاء الشيخان والمناطق الاخرى، كما وهجر اكثر من 100 الف شخص منهم باتجاه الدول الاوروبية.

21 مخيما خاصا بالنازحين الايزيديين في قضاء شيخان ومحافظة دهوك، وتعود اكثر من الفين اسرة شهريا باتجاه مخيمات الشيخان فقط.

يقول عامر عبو الياس، مدير مخيم شيخان لـ (كركوك ناو) ان “عودة النازحين الايزيديين لا يتعلق بالاحداث الامنية التي شهدها القضاء في الاونة الاخير، وبحسب اقوالهم يعود سبب نزوحهم الى عدم وجود فرص العمل وقلة الخدمات الضرورية”.

اجبرت عودة النازحين ادارة المخيمات باعادة توزيع الخيم على الاسر التي تعود الى المخيمات، الا ان عامر عبو يؤكد بأن ” عدد من تلك الاسر التي تعود الى محافظة دهوك يسكنون خارج المخيمات”.

قضاء شيخان 45 كم شمالي مدينة الموصل، ويقع فيه معبد لالش الذي يعتبر من اقدس المعابد لدى ابناء الديانة الايزيدية، الا ان القضاء يتبع محافظة دهوك اداريا.

قائممقام سنجار، فهد حامد يؤكد ان ” مشكلة البطالة وقلة الخدمات هي السبب الرئيس لعدم عودة اغلب النازحين”. فيما طالب الحكومة العراقية بـ” اتخاذ اجراءات سريعة لاعادة اعمار سنجار والمباشرة بتنفيذ المشاريع الخدمية”.

وأضاف، ان ” اغلب الذين يعودون الى اقليم كوردستان هم من فئة الشباب ويبحثون عن فرص العمل، أو طلبة يدرسون في الجامعات والمعاهد، ولا نمنع من يعود الى اقليم كوردستان لانها حرية شخصية”.

لا نمنع من يعود الى اقليم كوردستان لانها حرية شخصية

مسؤول قسم العلاقات والاعلام في بورد الشؤون الانسانية بمحافظة دهوك، سالم سعيد قال لـ (كركوك ناو) ان ” الاحداث الامنية التي شهدها القضاء اثرت سلبا على عودة الايزيديين من مناطقهم الاصلية باتجاه اقليم كوردستان”.

اقتحمت قوة تابعة للحشد الشعبي في سنجار، احدى مقرات التابعة لقوات البيشمركة “ايزيدخان”، بداعي منع ممارسة النشاطات السياسية بأمر من بغداد، في وقت ترفض تلك القوة ترك المنطقة .. أثر الحادث على الوضع الامني في القضاء.

بعد اربع اعوام، شهد بداية شهر كانون الاول 2018، اعادة افتتاح طريق سحيلا مرة اخرى امام الايزيديين، والذي يربط قضاء سنجار بمحافظة اربيل ويسهل حركة عودة النازحين الايزيديين.

سالم سعيد يقول بان ” اعادة افتتاح الطريق لم يسهم بعودة النازحين الايزيديين الى سنجار، للاسف الوضع الامني للقضاء سيء للغاية بسبب وجود صنوف مختلفة من القوات الامنية داخل القضاء”.

دهوك شباط 2017، نازحة إيزيدية مع طفلتها في مخيم شيخان للنازحين أثناء فصل الشتاء، تصوير: كركوك ناو

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من كركوك الان kirkuknow

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق