اخبار العالم

الكويت تعاقب مواطناً من أصلٍ عراقي تبين أنه كان ضمن "فدائيي صدام"

قناة رووداو Rudaw
مصدر الخبر / قناة رووداو Rudaw

رووداو – أربيل

كشف أمين سر “لجنة النظر في إعادة الجنسية المسحوبة من بعض الأشخاص في الكويت”، أن هناك بعض “الحالات الغريبة” أثناء بحث طلبات التظلم لبعض الأشخاص، من بينهم شخص تبين أنه كان منخرطاً في صفوف “فدائيي صدام”.

وقال أمين سر اللجنة، نايف العجمي، في تصريحات صحفية، إن “من الحالات الغريبة التي مرت على اللجنة أثناء بحث طلبات المتقدمين، شخص سحبت جنسيته، بعد أن تبين أنه عسكري عراقي من “فدائيي صدام”، حيث منح الجنسية قبل سقوط نظام صدام حسين”.

وأضاف أنه “بعد سقوط النظام وصلت للكويت مجموعة من الوثائق والمستندات، وبعد فحصها ظهر اسم هذا الشخص الذي منح الجنسية واتضح أنه كان عسكرياً من (فدائيي صدام) برتبة مقدم، وكان له أدوار أثناء الغزو في حماية بعض القطاعات التابعة للجيش العراقي، وهناك خطاب تعزية من صدام حسين له، وله أعمال في 1999، ومتصل بهم حتى العام 2001”.

وأوضح العجمي أن “تعليمات الأمير الشيخ صباح الأحمد، كانت صريحة وواضحة للجنة قبل بدء عملها بأن يأخذ كل ذي حق حقه”.

لافتاً إلى أنه “تمت دراسة جميع الملفات بشكل معمق ومركز وموضوعي، من خلال فريق الإعداد وأمانة السر في اللجنة، واستغرق عمل اللجنة سنة ونصف السنة وتقدم 186 رب أسرة بطلباتهم، من بينهم 33 مسحوبة جناسيهم قبل الغزو”.

وأردف المسؤول الكويتي أن “هناك حالة ثانية لشخص منح الجنسية، وبعد منحه الجنسية سحبت منه، والسبب وجود مخالفة قبل منحه الجنسية بعشر سنوات، حيث كان لديه محل خاص يبيع فيه الشعير، وتم تغريمه 200 دينار وسُحبت الجنسية منه”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

عن مصدر الخبر

قناة رووداو Rudaw

قناة رووداو Rudaw

أضف تعليقـك