اخبار العالم

بومبيو: لم نحرك ساكناً حينما استخدم صدام حسين الكيماوي ضد الكورد

قناة رووداو Rudaw
مصدر الخبر / قناة رووداو Rudaw

رووداو- أربيل 

انتقد وزير الخارجية الأمريكي، مايك بومبيو، عدم إبداء بلاده أي موقف إبان استخدام النظام العراقي السابق، صدام حسين الكيماوي ضد الكورد في حلبجة، مؤكداً في الوقت ذاته أن “العلاقات بين بغداد وأربيل تمضي نحو التحسن”.

وقال بومبيو في كلمة ألقاها بالجامعة الأمريكية في القاهرة: “لم نقم بشيء حينما استخدم صدام الكيماوي ضد الكورد”.

وبشأن العلاقات بين أربيل وبغداد قال: “العلاقات بين حكومتي العراق والإقليم تسير نحو الأفضل”.

وتابع أن الولايات المتحدة “قوة خير” في الشرق الأوسط، متابعاً: “أمريكا واجهت المتطرفين، وليس لديها نية احتلال أي دولة، بل نريد الأمن والاستقرار للشرق الأوسط”.

ومضى بالقول: “كنا بعيدين عن تطورات المنطقة منذ 2009، وداعش وصل إلى العراق بسبب تردد أمريكا، وبسبب ذلك قتل الآلاف على يد داعش الذي ارتكب مئات الجرائم ضد الإنسانية”.

وأشار إلى أن الرئيس الأمريكي الحالي، دونالد ترمب: “أعاد دور الولايات المتحدة إلى المنطقة، وساهمت سياساته في الانتصار ضد داعش”، مبيناً: “لدينا نحو 5 آلاف جندي في العراق ونعمل على إرساء الديمقراطية في هذا البلد”.

وحول إيران، قال بومبيو: “سنقلل النفوذ الإيراني في المنطقة”، موضحاً أن “إيران استغلت الاتفاق النووي من أجل نشر الإرهاب”.

وتعرضت مدينة حلبجة في 16 آذار من عام 1988 لقصف كيماوي من قبل طائرات النظام العراقي الحاكم آنذاك، ما أدى إلى استشهاد حوالي خمسة آلاف مواطن وجرح أكثر من عشرة آلاف آخرين، إضافة إلى تشريد آلاف آخرين من سكان المدينة.

ومصر هي ثالث محطات جولة شرق أوسطية يجريها بومبيو، والتي استهلها بالأردن الثلاثاء، أعقبتها زيارة خاطفة إلى بغداد وأربيل.

وتأتي زيارة الوزير الأمريكي إلى المنطقة، لطمأنة حلفاء واشنطن بشأن قرار اتخذه الرئيس دونالد ترمب، ديسمبر/كانون الأول الماضي، بسحب قوات بلاده من سوريا.

وتشمل جولة بومبيو الحالية، الأردن والسعودية ومصر وقطر والعراق والإمارات والبحرين وعمان والكويت.

وتعد جولة الشرق الأوسط هي الثانية للوزير الأمريكي منذ توليه منصبه في أبريل/نيسان 2018، إلا أنها أوسع من سابقتها في عدد الدول، حيث شملت الأولى الأردن والسعودية وإسرائيل.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

عن مصدر الخبر

قناة رووداو Rudaw

قناة رووداو Rudaw

أضف تعليقـك