العراق الان عاجل

محلل سياسي لرووداو: وجود القوات الأمريكية في العراق بحاجة إلى غطاء قانوني

قناة رووداو Rudaw
مصدر الخبر / قناة رووداو Rudaw

رووداو – أربيل

أكد المحلل السياسي، خليل اليعقوبي، أن سياسة الولايات المتحدة تجاه العراق تحتاج إلى واقعية أكثر، كما أن وجود قواتها على الأرض العراقية بحاجة إلى تنظيم قانوني، مشيراً إلى أن “كل المحاولات التي تريد أن تعمل بها اسرائيل لاختراق منظومة الدول العربية لن تنجح لأنها تقيم العلاقات مع الحكومات وليس مع الشعوب”.

وقال اليعقوبي لشبكة رووداو الإعلامية إن “كانت زيارة وزير الخارجية الأمريكي إلى العراق مهمة، لكن الملفات في المنطقة متشابكة”، مضيفاً “لاحظنا كيف ارتد الوضع السوري على العراق وأثر عليه”، مضيفاً أن “سياسة الولايات المتحدة تجاه العراق تحتاج إلى واقعية أكثر”.

وأشار إلى أن “العراق في الماضي قدم تضحية كبيرة للانقسامات الكبيرة داخل الولايات المتحدة، وبرأيي أن الأدارة الأمريكية الحالية تعاني من مشاكل داخلية”.

ولفت اليعقوبي إلى أنه “ما انتشر حول زيارة ترمب الأخيرة لقاعدة عين الأسد، وما نسمعه من تصريحات من قبل وزير الخارجية الأمريكي تجاه العراق نرى أن هنالك فارق في الواقعية بالنظر بالسياسة بين البلدين”.

وأوضح أنه “من حق القوة السياسية أن تعبر عن رأيها كما تشاء لكن الموقف السياسي للدولة يجب أن يخضع لآليات الحكم في الدولة العراقية”، مبيناً “الدستور العراقي لايسمح بتواجد قوات أجنبية على الأرض العراقية إلا بتوقيع اتفاقية من قبل الحكومة العراقية وتصويت البرلمان”.

وتابع اليعقوبي “وجود القوات الأمريكية على الأرض العراقية بحاجة إلى تنظيم قانوني أي أن يكون هنالك شفافية واتفاق سياسي  وحاجة عراقية لوجود هذه القوات”.

وأردف “في الاتفاقية الأمنية عام 2010 كان هناك إنجاز كبير وهو انسحاب القوات الأمريكية، لكن أرى أنه كان هنالك استعجال وكشفت ثغرات كبيرة لم تستطع القوات العراقية ملء هذه الفراغات وكانت النتيجة ما تعرضنا له عام 2012”.  

وبين أنه “مواقف العراق الرسمية معلنة في كل المحافل الدولية والإقليمية، ومن المشاكل الرئيسية التي تسبب عدم الاستقرار في منطقتنا هي القضية الفلسطينية ومشاكلها التي لم تحل عبر هذه السنين وهي تمثل جوهر الصراع العربي الإسرائيلي، وكل المحاولات التي تريد أن تعمل بها اسرائيل لاختراق منظومة الدول العربية لن تنجح لأنها تقيم العلاقات مع الحكومات وليس مع الشعوب، وأكبر دليل أن هناك اتفاقية بين اسرائيل ومصر، واسرائيل والأردن على سنوات طويلة ولكن على المستوى الشعبي لم يكن هناك تقبل  لهذه الأفكار ولم يكن هنالك تطبيع بمعنى التطبيع بين الشعوب”.

وزاد المحلل السياسي قائلاً: “العمل الحقيقي يتمثل بتقارب الشعوب مع بعضها وبدون حل هذه المشاكل سيبقى جوهر الصراع قائم وتستمر حالة عدم الاستقرار في هذه المنطقة”.
   

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

عن مصدر الخبر

قناة رووداو Rudaw

قناة رووداو Rudaw

أضف تعليقـك