اخبار الرياضة

العراق يخشى انتفاضة اليمن في كأس آسيا

لاعبو المنتخب العراقي

يراود حلم التأهل المبكر إلى الدور الثاني، المنتخبين الإيراني والعراقي، عندما يخوض كل منهما مباراته غدًا السبت، في إطار الجولة الثانية من مباريات المجموعة الرابعة ببطولة كأس آسيا، المقامة حاليًا في الإمارات.

ويلتقي المنتخب الإيراني، نظيره الفيتنامي على استاد آل نهيان بنادي الوحدة في أبو ظبي، وتعقبه المباراة بين المنتخبين العراقي واليمني على استاد نادي الشارقة.

واستهل المنتخبان العراقي والإيراني، مسيرتهما في البطولة بفوز مثير، ولكن بشكل وأداء متباين.

وواجه المنتخب العراقي، صعوبة كبيرة في الفوز على نظيره الفيتنامي 3-2، وعانى أسود الرافدين في طريقهم لانتزاع النقاط الثلاثة للمباراة.

ويخوض المنتخب العراقي، مباراة الغد بمزيد من الحذر ويرفض اعتبارها مواجهة محسومة مبكرًا، رغم الفارق في المستوى، حيث يخشى أسود الرافدين رد فعل المنتخب اليمني الجريح.

وكان السلوفيني سريتشكو كاتانيتش، المدير الفني للمنتخب العراقي، قد أعرب عن سعادته بوضوح الصورة أمامه من خلال مباراة فيتنام.

وأكد أنه يعرف الآن من يستحق المشاركة ومن لا يستحق اللعب، في إشارة إلى أن الفترة القصيرة التي قضاها مع الفريق، لم تساعده كثيرًا على معرفة إمكانيات الفريق.

وأشار “الصورة أصبحت واضحة بالنسبة لي، يجب تصحيح الأخطاء بسرعة”.

واعترف كاتانيتش بأنه ارتكب بعض الأخطاء، ولكن التغييرات التي أجراها حققت الفوز في الشوط الثاني.

وقد يكون اللاعب همام طارق فرج، ضمن التشكيلة الأساسية للفريق، بعدما نجح في تغيير شكل اللقاء عقب نزوله بديلا في مباراة فيتنام.

واعترف كاتانيتش بالخطأ في عدم الدفع به منذ البداية، مشيرا إلى أنه لاعب يستطيع تحريك الفريق للأمام.

في المقابل، يتطلع المنتخب اليمني إلى الظهور بشكل أفضل في مباراة الغد، بعدما فشل في استغلال بدايته القوية في مباراة إيران، حيث أهدر فرصتين خطيرتين قبل أن يمطر المنتخب الإيراني شباكه بخماسية نظيفة.

ويعاني المنتخب اليمني من ضعف واضح في اللياقة البدنية إضافة لكون مستواه الفني متوسطا، لكن لاعبي الفريق يتمتعون بروح معنوية عالية، ربما كانت سببا في عدم مضاعفة الهزيمة خلال مباراة إيران.

وفي المباراة الثانية بالمجموعة، يعلق المنتخب الإيراني آماله على قوة هجوم الفريق، لكسر عناد المنتخب الفيتنامي مبكرا ومنعه من تكرار المستوى الجيد الذي قدمه في مواجهة أسود الرافدين.

وكان المنتخب الإيراني قد قدم عرضا قويا في المباراة الأولى، واتسم الأداء بالهجوم المكثف على مدار شوطي المباراة.

وأكد الفريق بقيادة مديره الفني البرتغالي كارلوس كيروش، أنه أحد المرشحين بقوة للفوز باللقب، حيث يمتلك الفريق كل عناصر النجاح من لياقة بدنية وفنية وإمكانيات خططية، إضافة للخبرة التي يتميز بها معظم اللاعبين ومديرهم الفني.

المصدر : كووورة

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة التغيير (INN)

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق