العراق اليوم

صادقون: السيارات المفخخة هي ردود واشنطن على المطالبات بخروج قواتها

السومرية نيوز/ بغداد
اكد النائب عن كتلة صادقون البرلمانية عدي عواد، الاحد، أن السيارات المفخخة التي تنفجر في المناطق ومن بينها في قضاء القائم هي “ردود امريكية” على المطالبات بخروج قواتها من الاراضي العراقية.

وقال عواد في حديث لـ السومرية نيوز، ان “تنظيم داعش انتهى عسكريا لكن فكره وخلاياه النائمة مازالت موجودة وهي تعمل من وقت لاخر على محاولة اثبات الوجود من خلال تنفيذ عمليات ارهابية جبانة تجاه الابرياء في المناطق”، مبينا ان “الاجهزة الاستخبارية عليها مضاعفة جهودها لكشف العمليات الارهابية بشكل استباقي وقبل حصولها من خلال مصادرها خاصة ان زمر داعش اليوم تعمل بشكل سري من خلال خلاياها النائمة اكثر من التواجد على الارض”.

واضاف عواد، ان “عدم حسم وزاراتي الدفاع والداخلية لاعلاقة له بارتفاع وتيرة العمليات الارهابية، خاصة ان الوزارتين تدار بالوكالة من قبل القائد العام للقوات المسلحة والمديريات الاستخبارية تعمل بشكل مستمر دون ان ياثر عليها عدم استيزار وزيري الدفاع والداخلية”، لافتا الى ان “ارتفاع وتيرة التفجيرات هو رسالة من امريكا بعد تعالي الاصوات المطالبة بخروج القوات الامريكية من اراضينا”.

وتابع قائلا، “حين قدمنا سؤال عن سبب تواجد قوات امريكية على الحدود ان كانت لاغراض التدريب والمشورة كان الجواب هو سيارة مفخخة انفجرت في قضاء القائم الحدودي وهذا دليل واضح على ان اجوبة امريكا على كل استفسار هو المفخخات”.

يشار الى ان سيارة مفخخة كانت مركونة على جانب الطريق قرب سوق شعبية في قضاء القائم بمحافظة الانبار، انفجرت يوم الجمعة الماضي ، ( 11 كانون الثاني 2019)، ما ادى الى مقتل شخصين واصابة 25 اخرين بجروح.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة السومرية

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق