العراق اليوم

قاسمی ینفی شائعات حول استقالة ظریف

الاتجاه/ متابعة

نفى المتحدث باسم الخارجیة الإیرانیة، بهرام قاسمي، بقوة شائعات حول استقالة وزیر الخارجیة، محمد جواد ظریف، أو وجود خلاف بینه وبین رئیس الجمهوریة.

وقال قاسمي فی تصریح له، مساء أمس السبت، یبدو أن هنالك عناصر داخل البلاد تسعى فی مسار إضعاف وتخریب مكانة وزارة الخارجیة، فی ضوء دورها الأساسى والحیوی، وتقوم فی هذا الإطار بترویج أنباء خاطئة وكاذبة بصورة جنونیة. وذلك بحسب وكالة الأنباء الإيرانية “إرنا”.

وحول الشائعات الأخیرة التي تم الترویج لها حول دبلوماسیة البلاد، ومنها نبأ استقالة محمد جواد ظریف، من منصبه أو خروج إيران من الاتفاق النووی أو وجود خلافات بین رئیس الجمهوریة ووزیر الخارجیة، حول قضایا السیاسة الخارجیة، قال، إنني أنفي بقوة ما تردد عن استقالة وزیر الخارجیة، وللأسف أن هذا النبأ المزیف تم الترویج له خلال الاسبوع الماضي، حیث كان فی زیارة عمل حساسة ومهمة جدا إلى الهند، وكان منهمكا بإجراء محادثات مع المسؤولين الهنود.

ورفض المتحدث باسم الخارجیة الإيرانية، ما أشيع حول وجود خلافات بین وزیر الخارجیة ورئیس الجمهوریة، قائلا، هنالك علاقات ودیة وبناءة بین وزیر الخارجیة وأعضاء الحكومة، خاصة رئیس الجمهوریة شخصیا، وكذلك سائر رؤساء السلطات وكبار المسؤولين في البلاد.

ونوه قاسمي إلى الجهود المبذولة من قبل وزیر الخارجیة والجهاز الدبلوماسي، لرفع مكانة إیران، وإحباط مخططات ومكائد أعداء البلاد والحفاظ على مصالح الشعب.

ونفى صحة ما تردد عن انسحاب إیران من الاتفاق النووی، موضحا، “یبدو أن البعض یخططون لتشویش الرأي العام، وإثارة التوتر في السوق بهدف الحفاظ على مصالح النفعیین”.

ولفت قاسمي إلى أن المجلس الأعلى لمراقبة الاتفاق النووی كان ولا زال یتولى مسؤولية اتخاذ القرارات بهذا الصدد، وأن اللجنة مسؤولة عن اتخاذ أي قرار بهذا الشأن مستقبلا. 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة الاتجاه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق