اخبار العراق اليوم

أفعى الإحتلال تمتدّ إلى قلب العاصمة ..آليات عسكرية أمريكية تدخل مطار بغداد بالتزامن مع الإنتشار شمالي وغربي العراق

المراقب العراقي
مصدر الخبر / المراقب العراقي

المراقب العراقي – حسن الحاج
كشفت مصادر مطلعة عن دخول عشرات الناقلات العسكرية الأمريكية مطار العاصمة بغداد، بالتزامن مع تدفق قواتها شمالي وغربي العراق، ولفتت المصادر الى أن الناقلات تحمل آليات عسكرية قتالية ضخمة، وأسلحة حديثة متطورة.
ويأتي ذلك التحرّك في الوقت الذي أكدت فيه مصادر أخرى عن وجود إنتشار في محيط العاصمة بغداد، المتزامن مع الإنسحاب من سوريا وتوجّه القطعات الأمريكية صوب قواعد الرمانة و»كي ون» و»كي تو» ومعسكرات وقواعد أخرى في إقليم كردستان.
وفي ظل ذلك الحراك المتواصل للإنتشار الذي أثار الكثير من التساؤلات، مازال الموقف الحكومي غير واضح تُجاه إعادة الإنتشار السريع الذي أعاد الوجود الأمريكي لمرحلة ما قبل الإنسحاب عام 2011 بموجب الإتفاقية الأمنية المبرمة مع العراق.
نواب تحدثوا كثيراً عبر «وسائل الإعلام عن السعي البرلماني لمناقشة الوجود الأمريكي ، إلا أنه مجرد كلام لم يلقِ حضوراً على الواقع ، إذ لم يناقش البرلمان في جلساته المنعقدة طيلة الأيام الماضية قضية الوجود الأمريكي في العراق.
إلّا ان النائب عن تحالف الفتح أحمد الكناني، يرى أن التحركات البرلمانية مستمرة لمعرفة حجم القوات الأمريكية وانتشارها، لافتاً الى وجود معلومات تفيد بوجود قوات أمريكية داخل قواعدها العسكرية في مطار بغداد.
وقال الكناني في حديث خصَّ به (المراقب العراقي): مجلس النواب لن يجيز أو يعطي أي موافقة لوجود أي قوات عسكرية أمريكية. مبيّنا أن وجود تلك القوات لم يكن شرعياً على عدّ أنها دخلت من الشباك دون علم مجلس النواب .
وأضاف: «هناك مطالبات نيابية منها مسائلة الحكومة عن الأعداد الحقيقية للقوات الأمريكية وقواعدها العسكرية قبيل الشروع بقراءة مشروع قانون إخراج القوات الأجنبية».
وتابع: الدورة الحالية ستشهد إخراج جميع القوات الأجنبية بما فيها الوجود الأمريكي وهناك تحركات لمعرفة الأنباء التي تتحدث عن وجود قوات أمريكية كبيرة داخل مطار بغداد ومناطق الأطراف. من جانبه، أكد القيادي في تحالف الفتح فالح حسن عن عزم البرلمان مسائلة رئيس الحكومة عن أعداد الوجود الأجنبي وكذلك التركي داخل العراق ، استنادا إلى المادة ٥٠ من النظام الداخلي لمجلس النواب.وقال حسن في حديث خصَّ به (المراقب العراقي) إننا تقدمنا بطلب رسمي إلى رئاسة مجلس النواب يتعلق بأسئلة برلمانية وفق المادة ٥٠ من النظام الداخلي للمجلس إلى رئيس الحكومة على أن ترسل الإجابة بأسرع وقت ممكن.
وأضاف: السؤال تضمّن الإفصاح عن عدد القوات الأمريكية وقواعدهم المنتشرة في العراق وكذلك إعداد الوجود التركي وقواعده العسكرية . وتابع: كذلك تضمن الجدول الزمني بقاء تلك القوات في العراق رغم انتفاء الحاجة لها منذ عام ٢٠١١ .
ولفت الى أن «تحالف الفتح لن يرضخ لأي ضغوط بشأن إخراج تلك القوات من الأراضي العراقية وسنعمل جاهدين على إخراجها «. مبينا أن «قضية الوجود الأمريكي في مطار بغداد سنتحرى عنه ونتّخذ موقفاً من هذا الوجود».
على الصعيد عينه، أكد عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية بدر الزيادي، ان التحرك الفوري ضروري لمعرفة حقيقية انتشار قوات عسكرية أمريكية داخل مطار بغداد. وقال الزيادي في حديث خصّ به (المراقب العراقي) إنه تمَّ جمع أكثر من ٧٥ توقيع نائب لإدراج مشروع قانون إخراج القوات الأجنبية وهيكلة قواعدها العسكرية .
وأضاف: «المشروع لم يدرج لغاية الآن بسبب كثرة القوانين المدرجة على لائحة جدول أعمال المجلس»، مؤكدا أن «لجنته لا تزال تتحرى عن الموضوع ومدى دقته وفي حال ثبت فإن لجنته سيكون لها موقف كونه يشكل خطراً على أمن العاصمة بغداد .
وتابع أن «لجنته ستدفع باتجاه الإسراع بإدراج مشروع قانون إخراج القوات الأجنبية بأسرع وقت كونه أصبح مطلباً مهماً شعبيا وسياسيا».

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المراقب العراقي

عن مصدر الخبر

المراقب العراقي

المراقب العراقي

أضف تعليقـك