اخبار العراق الان

وزير الدفاع اليوناني يستقيل احتجاجا على تغيير تسمية

الاتجاه/ متابعة

استقال وزير الدفاع اليوناني بانوس كامينوس حليف رئيس الوزراء أليكسيس تسيبراس في الائتلاف الحكومي، احتجاجا على الاتفاق بين أثينا وسكوبيي فيما يخص الاسم الجديد لمقدونيا الذي يعارضه بشدة.

في المقابل، دعا رئيس الوزراء اليوناني أليكسيس تسيبراس الأحد البرلمان إلى عقد جلسة “فورا” لتجديد الثقة بحكومته، بعد انهيار الائتلاف الحكومي جراء استقالة وزير الدفاع على خلفية خلاف حول تغيير اسم مقدونيا.

وعدم نيل الحكومة الثقة سيفرض إجراء انتخابات مبكرة بعدما استقال وزير الدفاع بانوس كامينوس اعتراضا على اتفاق لإنهاء نزاع حول اسم مقدونيا عمره 27 عاما.

وقال تسيبراس “سنشرع فورا في تجديد الثقة بحكومتنا (بالتصويت) في البرلمان، من أجل معالجة القضايا الكبرى التي تواجه بلادنا”، واقترح رئيس مجلس النواب نيكوس فوتسيس عقد جلسة الثلاثاء لمناقشة الثقة بالحكومة، وإجراء التصويت ليل الأربعاء.

ويشغل حزب سيريزا اليساري الذي يتزعمه تسيبراس 145 مقعدا من أصل 300 يتألف منها البرلمان اليوناني، لكن منح 120 نائبا الثقة للحكومة قد يكون كافيا لبقائها في حال امتنع عدد من النواب عن التصويت.

وصرح كامينوس زعيم حزب “اليونانيين المستقلين” (أنيل) القومي الذي يملك كتلة من سبعة نواب إنه “ضحى” بمنصبه بسبب قضية تغيير اسم مقدونيا. وتابع “لقد شكرت لرئيس الوزراء تعاونه وشرحت له أن هذه القضية الوطنية تجعلنا غير قادرين على الاستمرار”، مضيفا أن حزبه “قرر الانسحاب من الحكومة”.

وكان النواب المقدونيون صادقوا الجمعة على تغيير اسم بلادهم إلى “جمهورية مقدونيا الشمالية” في تصويت تاريخي بغالبية الثلثين، لكن الاتفاق لا يدخل حيز التنفيذ إلا بمصادقة مجلس النواب اليوناني عليه.

ويلقى الاسم الجديد المقترح للدولة اليوغوسلافية السابقة معارضة في اليونان التي تقع في شمالها منطقة مقدونيا.

 

KKK

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة الاتجاه

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق