اخبار العراق الان

عشرة نقاط تلخص حلول مشاكل القطاع الفندقي في كربلاء

شهدت محافظة كربلاء قبل أشهر مظاهرات واحتجاجات كبيرة من قبل أصحاب الفنادق في المحافظة بسبب المعرقلات وعدم تشجيع الاستثمار السياحي مطالبين بتسهيل دخول السياح العرب الأجانب وخاصة الخليجيين ومنحهم سمات الدخول بشكل مباشر.

وبعد فرض رسوم عالية على الفنادق قرر أصحاب الفنادق في كربلاء برفع شعار (مقاطعون) واطفاء الأضواء لأكثر من 500 فندق في المحافظة احتجاجا على فرض الفواتير والضرائب والرسومات الباهظة بحقهم، وانهاء الركود الاقتصادي الذي يصيب المحافظة عموما.

مما دفع أستاذ مادة الارشاد السياحي (عبد الحسين موسى الشبلاوي) الى دراسة وضع القطاع الفندقي في المحافظة والخروج بعشرة نقاط تمثل حلولا لمشاكل هذا القطاع.

بين الشبلاوي ان البناء العشوائي لبعض الفنادق وعدم وجود دراسة جدوى للمشاريع السياحية وسياسة تسعير الخدمات الخاطئة هي من مشاكل القطاع الفندقي في المحافظة.

مضيفاً ان اعطاء درجة التصنيف التي لا تمت للتصنيف العالمي بصلة بل وحتى التنصيف المحلي تمثل عدم مصداقية وليست من المهنية.

كما ان ارتفاع اسعار خدمات البنى التحتية والفوقية كالكهرباء والماء وغيرها وعدم وجود موارد بشرية متخصصة تدير الفندق من الأسباب التي تضخم مشاكل هذا القطاع.

مشيراً الى ان ضعف رابطة الفنادق التي لم نشاهد لها اي دور الا عند تفاقم المشكلة هي من الأسباب.

منوهاُ الى وجود القطوعات الزائدة عن الحاجة في بعض الأماكن والمنافسة غير العقلانية بين اصحاب الفنادق وغير المدروسة ووجود فنادق غير مجازة تمارس العمل تساهم في ارهاق القطاع السياحي.

وبعد دراسة المشاكل والمعوقات بين الشبلاوي عشرة حلول لانجاح القطاع السياحي في كربلاء:

1-إيقاف البناء العشوائي
2-عدم منح اجازة بناء لفندق سياحي اذ لم يقدم مخطط وفق المواصفات السياحية المطلوبة ولابد له ان يقدم دراسة جدوى للمشروع
3-تطبيق معاير التصنيف العالمية للفنادق
4-اعطاء تسعيرة لخدمات البنى التحتية وفق درجة التصنيف او استخدام الطاقة البديلة التي تكون اقل كلفة
5-لا يمنح الفندق اجازة إذا لم يكن جميع الموارد البشرية من ذوي الاختصاص باستثناء عمال الخدمة
6-لابد لرابطة الفنادق ان تأخذ دور فعال في سوق العمل والتنسيق مع الفنادق لتذليل الصعاب
7-عمل طوق أمنى واحد ومحكم للمدينة القديمة مع السماح لنقليات الفنادق بالدخول
8-لابد ان تكون سياسة تسعير الخدمات معقولة ووفق التصنيف وتقديم الخدمات ولابد ان يكون اتفاق اخلاقي بين الفنادق
9-اغلاق جميع الفنادق وحتى المنازل غير المجازة.
10-امنية بناء سلسلة فنادق ذات طراز يحافظ على خصوصية المدينة مع بناء مجموعة مطاعم و اسواق متخصصة على ان تدار هذه المدينة السياحية من قبل شركة موحدة ويكون التمليك فيها اسهم.

(م.م.عبد الحسين موسى محمد الشبلاوي) من مواليد 1975 حاصل على شهادة الماجستير في العلوم السياحية تدريسي في جامعة الفرات الأوسط التقنية لمادة الارشاد السياحي وله مؤلفات وبحوث علمية بمؤتمرات دولية كباحث في القطاع السياحي.

أسامة الخفاجي

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من وكالة نون الاخبارية

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق