اخبار العراق الان

تطورات الخلاف بين الحكمة والعصائب .. تيار الحكيم يصفه بالمنتهي والخزعلي يرفع دعوى ضد قناة الفرات

عراق برس
مصدر الخبر / عراق برس

بغداد -عراق برس-14كانون الثاني/ يناير: اعلن  تيار الحكمة بزعامة عمار الحكيم ، اليوم الاثنين ، ان خلافه الحاد مع عصائب “اهل الحق ” بحكم المنتهي قبل زيارة وزير الخارجية الايرانية محمد جواد ظريف ، فيما اظهرت وثائق مسربة ان امين عام حركة العصائب رفع دعوة قضائية ضد مدير قناة الفرات التابعة لتيار الحكمة .

 

وقال  النائب عن تيار الحكمة جاسم خماط، إن “زيارة ظريف الى العراق رسمية، وليست بإطار حل الخلاف ما بين الحكمة والعصائب، وحملت رسائل اقتصادية تؤكد على استمرار تنفيذ المشاريع ما بين العراق وايران في ضل الحصار الاقتصادي المفروض على طهران”.

 

وأضاف أن “مرور ظريف برئيس تحالف الاصلاح عمار الحكيم يأتي ايمانا منه بدوره في تهدئة الاوضاع السياسية داخل وخارج العراق”، لافتاً الى أن “الخلاف ما بين الحكمة والعصائب انتهى قبل زيارة ظريف”.

 

وشهد الايام الماضية تراشقا اعلاميا  بين قياديين بتيار الحكمة، وحركة العصائب بعد أن سربت محطة الفرات الفضائية تابعة لتيار الحكمة أنباءً عدتها العصائب إساءة لها، وتوعدت بمقاضاة القناة.

 

على الجانب الاخر رفع امين عام عصائب اهل الحق قيس الخزعلي، الاثنين، دعوى قضائية ضد مدير عام قناة الفرات الفضائية احمد سالم الساعدي.

ونصت دعوى قضائية تقدم بها الخزعلي الى القضاء على أنه “بتاريخ  (10/ 1/ 2019)، نشرت قناة الفرات الفضائية خبرا عاجلا تضمن (وكالات: القبض على قاتل صاحب مطعم ليمونة في مدينة الصدر وبحوزته باجات تثبت انتمائه لعصائب اهل الحق)”.

وتابعت أن “هذا الخبر العاجل لا صحة له ولم يتعزز بأي دلیل قانوني معتبر او حكم مكتسب الدرجة القطعية، وكذلك لم يتم اثبات واقعة صورة الباج العائد الى عصائب اهل الحق حسب زعم هذه القناة، وحيث أن من شروط العمل الاعلامي ان يتعزز بنقل الخبر بكافة جوانب المصداقية، وان الكذب في نشر الخبر يسبب تشويها لسمعة المقذوف و المقصود من النشر عبر القناة الفضائية، علما أن هذا النشر سبب ارباك امني كاد أن تحدث خسائر كبيرة في ارواح المواطنين و المنتسبين الى ابناء الحركة و مناصريها”.

 

وتابعت أن “واقعة القذف هي تمثل الاعتداء على اعتبار الانسان وكرامته وهي المكانة التي يمثلها كل فرد في المجتمع بما يتفرع عنها من حق في ان يعامل بما يتفق مع هذه المكانة الاجتماعية، أي يجب ان يمنح الثقة والاحترام التي تقتضيها مكانته الاجتماعية، وكذلك فهي ( المكانة الاجتماعية ) شعور كل فرد بكرامته واحساسه بأن يستحق من افراد المجتمع معاملة واحترام متفقين مع هذا الشعور”.

وبينت الدعوى القضائية أن “احكام المادة ( 1 / 433 ) من قانون العقوبات العراقي الرقم ۱۱۱ لسنة 1969 وتعديلاته عرفة القذف (هو اسناد واقعة معينة للغير بأحدى طرق العلانية من شأنها لو صحت آن توجب عقاب من اسندت اليه او احتقاره عند اهل وطنه، وان هذا الخبر كاذب وغير حقيقي هدفه زعزعة الاستقرار والمساس بالامن العام كما ان الخبر يفتقد لأقل شروط المباديء الاعلامية الأساسية وهي احترام الحقيقة وتقديمها للجمهور بطريقة نزيهة دون تشويه للحقائق، كما خرج عن قواعد و مواثيق شرف العمل الاعلامي وهو (المصداقية )”.

وطالب الخزعلي حسب الوثيقة “باتخاذ الاجراءات القانونية ستنادا لاحكام المادة (433) عقوبات، وفقا للحق والعدل بحق المشكو منه اعلاه”.انتهى (1)

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من عراق برس

عن مصدر الخبر

عراق برس

عراق برس

أضف تعليقـك