اخبار العراق الان

حرب : عبد الحليم لم يبدل لقبه وكذلك ناظم الغزالي والرصافي فلماذا يفعل “الساهر” ذلك؟

عراق برس
مصدر الخبر / عراق برس

وتابع حرب  “هل ان ذلك يعد  سبباً مقنعاً للموافقة على التبديل اذا علمنا ان هنالك الكثير من الفنانين العرب والاجانب والعراقيين لم يقدموا طلب التبديل على الرغم من شهرتهم بأسماء وألقاب غير حقيقية، فأبو الفنان عبدالحليم ليس حافظا وانما شبانه والشاعر الرصافي ليس لقبه الحقيقي رصافة وناظم الغزالي لا يعرف الغزل كمنسوجات ولا يعرف الغزالة كحيوان ولا قربة له للامام الغزالي أو مقبرة الغزالي، والامثلة كثيرة ولم نسمع أو نرى ان فنانا أو كاتباً او ثقيفاً أو عالما أو شخصية مشهورة باسم أو لقب طلب قبل كاظم الساهر السامرائي تبديل لقبه أو اسمه، كذلك لا نعلم هل ان المجلس المحلي في سامراء أو قائممقام سامراء أو وجوه سامراء سيعترضون طالما ان اعتزال لقب سامرائي يتعلق بهم”ﻻفتا الى ،  إن “كاظم الساهر قدم طلباً لتبديل لقبه من السامرائي الى الساهر والمسأله محكومة بالمادة (22) من قانون البطاقة الوطنية رقم 3 لسنة 2016 و القانون المذكور عرف اللقب بأنه اسم الشهرة الذي يعتمده رب الاسرة المسجل في السجل المدني وقاعدة المعلومات المدنية في المادة الاولى من هذا القانون و أن المادة 22 من هذا القانون قررت جواز تبديل اللقب بناء على طلب تحريري من صاحب القيد أو من ينوب عنه قانوناً”. 

 

وتساءل الخبير القانوني حرب ”  هل  الساهر الصفة وليس اللقب يمكن أن يحل بدلا من سامراء وهل ستتم الموافقة على التبديل علما ان الموافقه على تبديل اللقب صلاحيته متروكة للتقدير  الى المدير العام لمديرية الجنسية والاحوال المدنية  وللمحكمةالصلاحية في الموافقه على التبديل من عدمه”، مضيفا ان  “رفض سامراء والادبار عنها من وليدها كاظم الساهر، هل يلغى المكان المقدس ذو التاريخ العباسي العظيم كما أراد كاظم السامرائي والساهر  ان ذلك يحتاج الى توقف واستنكار من شعب سامراء  وهل ان الساهر يفوق لقب هذه المدينة او كان اللقب السابق عشيرة  أو مهنة كالحداد أو مذهبي أو لقب مكروه كالاعور او سواها من الالقاب المقبول تبديلها ولكن اللقب من مدينة مقدسة كسامراء يحتاج الى ان يبتعد عن العقوق والجحود ”  على حد وصفه . انتهى اح

 

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من عراق برس

عن مصدر الخبر

عراق برس

عراق برس

أضف تعليقـك