اخبار العراق الان

تقرير : اعتقال أوس الخفاجي بعد ساعات من اتهامه ” أنصار إيران”  باغتيال علاء المشذوب

عراق برس
مصدر الخبر / عراق برس

متابعة –عراق برس-8شباط/ فبراير: على  اثر  انتشار المعلومات حول مداهمة مقر لواء أبي الفضل العباس واعتقال قائده اوس الخفاجي اصدرت  قيادة الحشد الشعبي بيانا صحافيا  ،الليلة الماضية ، قالت فيه إن قوة من أمن الحشد الشعبي قامت “بإغلاق أربعة مقار وهمية تنتحل صفة الحشد الشعبي في منطقة الكرادة في وسط العاصمة بغداد”.

 

وأضافت إن “هذا الإجراء جاء بعد اجتماع لأمن الحشد مع رئيس بلدية الكرادة والقوات الأمنية من أجل إغلاق مقار تدّعي انتماءها إلى الحشد الشعبي” بحسب القيادة.

وأقرّت أن “من بين هذه المقار موقعين يدّعيان انتماءهما إلى اللواء 40 في الحشد الشعبي، ومقرًا يدّعي انتماءه إلى اللواء 47، ومقرًا تابعًا لمّا يسمى (لواء أبو الفضل العباس)، ويديره الشيخ أوس الخفاجي، ويقع في وسط المنطقة السكنية في الكرادة”.

 

وأوضحت أنّ “القوة الأمنية حاولت إغلاق المقر الأخير غير القانوني، لكن الموجودين هناك امتنعوا عن ذلك، فتم اتخاذ الإجراءات الانضباطية بحقهم”، في إشارة إلى اعتقالهم.

 

ودعت مديرية أمن الحشد “جميع المواطنين إلى إبلاغ المديرية عن أي مضايقة ممن يدّعون انتمائهم إلى الحشد الشعبي لاتخاذ الإجراءات القانونية بحقهم” على حد قولها.

 

وجاءت عملية اعتقال الخفاجي بعد ساعات من انتشار شريط فيديو له في مقابلة تلفزيونية يتهم فيها أنصار إيران باغتيال الكاتب العراقي علاء مشذوب في مدينة كربلاء الجنوبية في الأسبوع الماضي، قائلًا إن “ابن عمي علاء مشذوب كتب مقالًا ضد إيران، فجاء البعض، وقتله حبًا في إيران”.. مطالبًا بـ”رفض جميع التواجد الأجنبي والتدخلات الإيرانية في العراق”، ومتوقعًا “وقوف الشعب العراقي مع القوات الأميركية إذا دخلت العراق مجددًا بسبب فساد السياسيين والمؤسسات الحكومية في البلاد”.

 

وكان مسلحون اغتالوا الأديب والكاتب والروائي علاء مشذوب في الثاني من الشهر الحالي قرب منزله في مدينة كربلاء الجنوبية بعد مغادرته مبنى اتحاد أدباء كربلاء بقليل، حيث تم إطلاق 13 رصاصة باتجاهه أودت بحياته على الفور.

 

ونشر مشذوب مقالة على صفحته في شبكة التواصل الاجتماعي فيسبوك، هاجم فيها الخميني المرشد الإيراني الأعلى الراحل ومؤسس الجمهورية الإيرانية، كما هاجم اللواء قاسم سليماني قائد فيلق القدس في الحرس الثوري الإيراني والمجاميع العراقية المسلحة، التي وصفها بالعصائب، في إشارة إلى عصائب أهل الحق بقيادة الشيخ قيس الخزعلي.. مختتمًا بالقول “ما يقول العراقيين جميعًا لأشباه الرجال في عصائب المستنقع الآسن نهايتكم قريبة جدًا وأقرب مما تتخيلون، وكأننا نراهن على فنائكم، ونقول لكم سترحلون وسنبقى”.

 

تجدر الإشارة إلى أن لواء أبي الفضل العباس هو مجموعة  مسلحة تضم مقاتلين عراقيين، ويقاتل ضمن الحشد الشعبي.

 

المصدر : إيلاف

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من عراق برس

عن مصدر الخبر

عراق برس

عراق برس

أضف تعليقـك