اخبار العراق الان عاجل

المرصد العراقي: الحكومة لا تمتلك أدوات منع المخدرات في صلاح الدين

رووداو – أربيل

أكد المرصد العراقي لحقوق الإنسان، اليوم الأحد 10 شباط 2019، أن هناك ارتفاعاً ملحوظاً في نسبة وطبيعة تعاطي المخدرات في محافظة صلاح الدين، أمام جهود حكومية لا ترقى لمعالجة هذه الظاهرة ومنع انتشارها. 

ونقل المرصد، في تقرير نشره على موقعه الرسمي، عن سحر النعيمي، وهي رئيسة لجنة الصحة والبيئة في مجلس محافظة صلاح الدين، قولها إن “جماعات نافذة تمتلك سلطة كبيرة تعمل على حماية ودعم تجارة المخدرات في المحافظة بمختلف أنواعها”.

وأضافت أن: “مدير شرطة أحد الأقضية في المحافظة قدم استقالته من منصبه بعد ضبطه لعصابة تعمل على الاتجار بالمخدرات، لكن تبين فيما بعد أن جهات نافذة تقف خلفها مما دفعه للاستقالة لعدم استطاعته فعل أي شيء”.

وأوضح التقرير أن “الاحداث التي شهدتها محافظة صلاح الدين منتصف عام 2014 عندما سيطر داعش عليها، تسببت في تفاقم الازمة واسهمت في توسيع انتشار الاتجار وتعاطي المخدرات، خاصة لدى فئة الشباب”. وأكدت أن “المؤسسات الحكومية في المحافظة تفتقر الى الآليات المناسبة لمواجهة ظاهرة التعاطي والاتجار التي اخذت تسير نحو الازدياد امام تجاهل الحكومة الإتحادية”.

ونقل المرصد أيضا عن ضابط مسؤول في وحدة مكافحة تجارة المخدرات بمحافظة صلاح الدين قوله إن: “أغلب المتعاطين للمواد المخدرة يتناولون مادة (الكرستال)، ونسبة ضئيلة تعتمد على تناول الحبوب والأدوية المخدرة، التي تصنع نشوة قريبة من تلك التي تقوم بها المخدرات، وهذا وما يعقد القضية لأن الكثير من المتعاطين لديهم مبررات لاستخدامها كعلاج للأمراض”.

وأضاف الضابط أن: “هناك جهات متنفذة تدعم وتحمي الاتجار بالمواد المخدرة على مختلف أنواعها مما يجعل عملية التعامل مع هذه الظاهرة أمرا بالغ الصعوبة، وهذا ما ساهم في انتشار الاتجار والتعاطي على مساحة شاسعة من المحافظة”.

وختم المرصد تقريره بقوله إن “خطر المخدرات يداهم المجتمع العراقي، وبات يضرب فئة الشباب بشكل كبير، وما موجود من إجراءات حكومية لا يرتقي وحجم الكارثة التي من الممكن أن تكبر وتتسع رقعتها الجغرافية والاستهلاكية خلال السنوات المقبلة”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

عن مصدر الخبر

قناة رووداو Rudaw

قناة رووداو Rudaw

أضف تعليقـك