اخبار العراق الان عاجل

امرأتان تتنافسان على منصب رئيس برلمان كوردستان.. فمن منهما ستظفر به؟

قناة رووداو Rudaw
مصدر الخبر / قناة رووداو Rudaw

رووداو- السليمانية  

لم يتمكن جناحا الاتحاد الوطني الكوردستاني بعد من الاتفاق على مرشحة لمنصب رئيس برلمان كوردستان بين بيكرد الطالباني وريواز فائق، وقال عضو في قيادة الاتحاد: “إذا لم تتمخض المفاوضات عن اتفاق، فسنضطر للجوء إلى تصويت قيادة الاتحاد لحسم الأمر”، فيما قال عضو آخر: “إذا ما حصل هذا الاحتمال فلا بد من عرض منصب قوباد للطالباني للتصويت أيضاً، ولا يمكن أن يشغل طالبانيان المنصبين”.

وبعد اتفاق الحزب الديمقراطي الكوردستاني والاتحاد الوطني الكوردستاني على عقد جلسة برلمان كوردستان في الثامن عشر من الشهر الجاري وانتخاب رئاسة البرلمان وإسناد منصب رئيس برلمان كوردستان للاتحاد، خاض جناحا الاتحاد (جناح عائلة الطالباني وجناح كوسرت رسول) مفاوضات مكثفة للاختيار إحدى المرشحتين رئيسةً للبرلمان وفقاً لثلاث آليات.

وتحدث عضو قيادة الاتحاد الوطني، فريد أسسرد، عن مفاوضات قيادة الاتحاد، بالقول: “إذا لم تتمكن المفاوضات من فك العقدة، فإننا سنحسم الأمر بتصويت اجتماع القيادة”.

وذكّر بالماضي القريب حينما واجه حزبه ذات الأزمة بشأن منصب رئيس الجمهورية وكان تصويت مجلس القيادة كفيلاً بحلها، مبيناً: “في حال لم يحسم الأمر، فالحل هو عرض المرشحتين أمام البرلمان ليختار بنفسه إحداهما”، مستدركاً: “لكننا نسعى لتجنب ذلك”.

ترشيح بيكرد الطالباني وريواز فائق للمنصب مؤشر واضح على مواصلة سياسة لي الأذرع والرهان بين جناحي الاتحاد على نيل المناصب العليا في الحكومة والبرلمان، لذا ما أن تبين ترشيح عائلة الطالباني امرأة للمنصب حتى بادر جناح كوسرت رسول بترشيح امرأة لا تقل عنها مكانة.

بدوره، قال عضو في القيادة، مقرب من جناح كوسرت رسول إن “جناح الطالباني يسعى لحصول بيكرد الطالباني على رئاسة البرلمان، وعزل قوباد الطالباني عن (صراع الأجنحة)، لأنه يرى أن جدارة قوباد الطالباني بمنصب نائب رئيس الحكومة نابعة من كفاءته وخبرته، لكننا نرى أن هذا الجناح استوفى استحقاقاته من المناصب السيادية، ليكون منصب رئيس البرلمان لنا، أما الحقائب الوزارية فلا تعتبر مناصب سيادية”.

وتابع عضو القيادة الذي فضل عدم الإفصاح عن اسمه أن “كوسرت رسول وبرهم صالح ولاهور الطالباني وعضو المكتب السياسي في الاتحاد رفعت عبدالله يدعمون ريواز فائق، ومن مجموع 50 عضواً في مجلس القيادة، يدعم 28 منهم مرشحتنا (ريواز فائق) لذا فإنها الأوفر حظاً”.

لكن هذا لا يعني تنازل عائلة الطالباني بسهولة عن المنصب، وبحسب معلومات رووداو فإن كوسرت رسول متمسك بحصوله جناحه على منصب رفيع في إقليم كوردستان، على الرغم من أن عائلة الطالباني تحسب منصب رئيس الجمهورية عليه.

ومضى عضو القيادة بالقول إن نائب الأمين العام للاتحاد، كوسرت رسول التقى قبل أيام الرئيس مسعود البارزاني في مصيف صلاح الدين، وبحثا الاتفاق بين الحزبين، مبيناً أن “كوسرت رسول طلب من البارزاني دعم ريواز فائق لكن البارزاني أكد عدم انحياز الحزب الديمقراطي لأي من المرشحتين ودعم الديمقراطي للمرشحة التي سيتفق عليها الاتحاد”.

وقال عدد من البرلمانيين عن الحزب الديمقراطي لرووداو بشأن موقفهم من اختيار إحدى المرشحتين في البرلمان: “لا نريد أن يضعنا الاتحاد في موقف محرج، ومن الأفضل أن يحسم الأمر بنفسه”.

وأشار أعضاء في مجلس قيادة الاتحاد لرووداو إلى أن كوسرت رسول سحب ترشيح نجله “درباز” لمنافسة قوباد الطالباني من أجل دعم موقف ريواز فائق.

والاتحاد هو القوة الثانية في برلمان كوردستان بحصوله على 21 مقعداً خلال انتخابات 30 أيلول الماضي.

وفيما تتمتع كل من بيكرد الطالباني وريواز فائق بخصائص تؤهلها لشغل المنصب، قال مسؤول في الاتحاد من الجناح المهيمن إن الأولى “هي الأكثر التزاماً بقرارات الحزب ما جعلها تؤدي دوراً أكبر خلال السنوات الماضية حيث كانت ضمن أعضاء الوفود التفاوضية للاتحاد مع الأحزاب الأخرى حتى أن موقف حركة التغيير إيجابي حيالها، كما أدت دوراً فعالاً في هيئة رئاسة البرلمان، لذا فمن الوارد جداً أن تصبح أول امرأة تشغل منصب رئيس برلمان كوردستان”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

عن مصدر الخبر

قناة رووداو Rudaw

قناة رووداو Rudaw

أضف تعليقـك