اخبار العالم

اليمن.. الأمم المتحدة تحذر من تلف أغذية تكفي لإطعام الملايين

قناة رووداو Rudaw
مصدر الخبر / قناة رووداو Rudaw

رووداو – أربيل

حذرت الأمم المتحدة، اليوم الاثنين، من تعرض كميات الحبوب التي قام برنامج الأغذية العالمي بتخزينها في مطاحن البحر الأحمر في الحديدة اليمنية لخطر التلف، بسبب صعوبة الوصول إليها في الوقت الراهن.

وأفاد بيان مشترك لمكتب المبعوث الأممي إلى اليمن، مارتن غريفيث، ووكيل الأمين العام للأمم المتحدة للشؤون الإنسانية ومنسق الإغاثة الطارئة، مارك لوكوك، بأن “أهمية وصول الأمم المتحدة إلى مطاحن البحر الأحمر تتزايد يوماً بعد يوم”.

وقال البيان، الذي تلقت شبكة رووداو الإعلامية، نسخة منه، إنه “تعذر الوصول إلى كميات الحبوب التي قام برنامج الأغذية العالمي بتخزينها في المطاحن، والكافية لإطعام 3.7 مليون شخص لمدة شهر، ولم يكن من الممكن الوصول إليها لأكثر من 5 أشهر مضت مما يعرضها لخطر التلف”.

وأضاف البيان أن “الأمم المتحدة تعمل في الوقت ذاته على توسيع نطاق تقديم المساعدات الغذائية إلى ما يقرب من 12 مليون شخص في جميع أنحاء اليمن، يكافحون للحصول على احتياجاتهم اليومية من الغذاء وهمنا الرئيسي هو مصلحتهم وبقاؤهم على قيد الحياة”.

وأردف البيان: “تشجعنا كثيراً بمشاركة كافة الأطراف في الآونة الأخيرة والعمل ميدانياً مع الأمم المتحدة على تهيئة الظروف الملائمة لوصول الفريق إلى المطاحن دون المزيد من التأخير”.

كما ثمن البيان التأكيد الصادر عن الحوثيين على التزامهم بتنفيذ اتفاقية الحديدة، قائلاً: “نقدر جهودهم السابقة لإعادة فتح الطريق المؤدي إلى المطاحن التي تمت في ظل ظروف صعبة وخطيرة”.

مشيراً إلى أن “ضمان الوصول إلى المطاحن مسؤولية مشتركة تقع على عاتق أطراف النزاع في اليمن، ويمكن للأمم المتحدة في ظل وجود إمكانية وصول آمنة ومستدامة وغير مشروطة، أن توفر هذه المواد الغذائية وتجعلها متاحة للسكان المحتاجين إليها”.

يذكر أن القوات الحكومية اليمنية، بدأت منتصف العام الماضي بإسناد من قوات التحالف العربي، عمليةً عسكرية ضد الحوثيين، للسيطرة على مدينة وموانئ الحديدة، إلا أن المعارك توقفت بعد ضغوط دولية وأممية بعد اقتراب القوات من مركز المحافظة.

وتحاول أطراف الصراع اليمني حالياً، وبدعم أممي ورقابة دولية، إيقاف إطلاق النار وإعادة الانتشار في الحديدة وموانئها تنفيذاً لاتفاق ستوكولهم الذي عقد في ديسمبر الماضي.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

عن مصدر الخبر

قناة رووداو Rudaw

قناة رووداو Rudaw

أضف تعليقـك