اخبار العراق اليوم

السامرائي:معظم مناصب حكومة صلاح الدين تحت سيطرة حزب “أبو مازن”

بغداد/شبكة أخبار العراق- استنكر رئيس حزب المسار المدني النائب مثنى السامرائي، الاثنين، قيام جهة سياسية “فاسدة” بالهيمنة على مقدرات محافظة صلاح الدين واحتكار جميع المناصب والمديريات فيها، مشيرا الى ان تلك الجهة سرقت اموال ميزانية المحافظة.واعرب السامرائي، وفق بيان صادر عن مكتبه، عن رفضه لـ”الضغوط التي تمارسها هذه الجهة السياسية الفاسدة “في اشارة ضمنية لحزب احمد الجبوري ” على  بعض أعضاء مجلس صلاح الدين، ومحاولة إجبارهم على اختيار أشخاص فاسدين مرتبطين بها لتولي مناصب مديريات مهمة وآخرها الصفقة التي تنوي هذه الجهة عقدها لأختيار شخص فاسد لتولي إدارة إحدى المديريات العامة رغم ما عليه من مؤشرات فساد”.وأكد أن “الصفقة تتضمن الإعداد لمسرحية تُظهر قيام المجلس بإجراء انتخابات شفافة بينما تلقى عدد من الأعضاء تهديدات بضرورة التجديد للمدير الحالي في أقرب جلسة”، مطالبا رئيس وأعضاء مجلس المحافظة، بـ”انتخاب اشخاص كفوئين لهذه المناصب ووفقا لاستحقاق جميع أقضية المحافظة”.واكد السامرائي أن “خضوع بعض أعضاء المجلس سيعني أنهم يلعبون دورا في هذه المسرحية الهزيلة التي تهدف لترسيخ الفاسدين في مناصبهم وحرمان شرائح واسعة من أبناء المحافظة من حقوقهم في التمثيل في جميع مفاصل الحكومة المحلية”.وفي سياق منفصل، اوضح النائب مثنى السامرائي، أن “الإجراء الذي ينوي مجلس صلاح الدين اتخاذه، باختيار مدير عام لتربية محافظة صلاح الدين، يتعارض مع الدستور والقانون بعد أن تم إرجاع الصلاحيات المتعلقة بوزارتي التربية والصحة الى الوزارتين وفقا للتعديل الأخير على قانون مجالس المحافظات الذي أقره مجلس النواب والذي تم تأكيده من قبل مجلس  الدولة بقراره المرقم 2282 في 31 / 7 / 2018، مما سيحملهم جميع التبعات القانونية لأي إجراءات تتعارض مع القانون”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من شبكة اخبار العراق (INN)

عن مصدر الخبر

شبكة اخبار العراق (INN)

شبكة اخبار العراق (INN)

أضف تعليقـك