اخبار العراق الان عاجل

نازحو بغداد المسيحيون يعيشون ظروفاً صعبة

قناة رووداو Rudaw
مصدر الخبر / قناة رووداو Rudaw

رووداو – بغداد

يعيش نازحو بغداد المسيحيون في ظل ظروف صعبة ولا يلتفت إليهم أحد، ويناشد هؤلاء النازحون الحكومة العراقية والمنظمات الإنسانية بالالتفات إليهم ومساعدتهم.

تقف خلود حنا، ككل يوم في مواجهة المرآة لتستعد لمواجهة يوم آخر من أيام وحدتها، وهي تخيط ثياب الذين هم السبب في مواصلة حياتها الملأى بالآلام والمعاناة ويخففون عنها، إنها تعيش حياة النزوح منذ خمس سنوات، وتعيش وحيدة منذ ثلاث سنوات، وأملها الوحيد هو أن تعود إلى الحياة التي كانت تعيشها قبل ظهور داعش.

تقول خلود حنا: ” المعيشة صعبة للغاية، ولا يوجد احد ليساعدني، لدي أخوات ولكن حالتهم ليست جيدة أيضاً”.

يقيم أكثر من 150 عائلة مسيحية في مخيم زيونة ببغداد، وبعد عودة 50 عائلة إلى ديارها، اضطرت قبل أيام قليلة وبسبب عدم توفر فرص العمل وغياب الأمن ودمار مساكنهم، إلى اختيار حياة النزوح من جديد لكي تلقى الإهمال وغياب الخدمات في المخيم.

وتقول النازحة المسيحية، صبرية إلياس: ” لم يزرنا أحد لكي يستفسر عن احتياجاتنا ومتطلباتنا، فقط يأتون ويأخذون منا بعض المعلومات ولا يعودون إلينا أبداً”.

تريد وزارة الهجرة والمهجرين العراقية إعادة النازحين إلى ديارهم، لكن مسؤولي الوزارة يقولون إنه لا توجد إمكانيات مادية لإنقاذ هؤلاء من الحياة في الخيم، وليس بالإمكان سوى تقديم مساعدات قليلة جداً هي عبارة عن قليل من الطعام ومن بعض الاحتياجات الأولية.

ويقول المتحدث باسم وزارة الهجرة والمهجرين العراقية، ستار نوروز خان: ” تم استقطاع 440 مليار دينار من الموازنة المخصصة لوزارة الهجرة والمهجرين، وبالتالي فستيكون الحال مثل موازنة 2018 مع تغيرات بسيطة جداً لا تغني ولا تسمن كما يقولون”. 

أدت حرب داعش إلى نزوح 245 ألف عائلة مسيحية من محافظة نينوى وحدها، وصل قسم منهم إلى هذا المخيم، وعادت حتى الآن 1172 عائلة منهم إلى ديارها، لكن الدمار وغياب كل الخدمات عن تلك الديار يضطرانهم إلى العودة إلى المخيمات بعد فترة قصيرة.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

عن مصدر الخبر

قناة رووداو Rudaw

قناة رووداو Rudaw

أضف تعليقـك