اخبار العراق اليوم

مجلس النواب و صراع السيادة مع واشنطن … وزير الدفاع الأمريكي «وكالة» يتحرّك لإجهاض قانون اخراج القوات الأجنبية من العراق

المراقب العراقي
مصدر الخبر / المراقب العراقي

المراقب العراقي – حسن الحاج
كثّفت واشنطن من تحرّكاتها لإجهاض جميع المبادرات التي طرحت في البرلمان لطرد القوات الأمريكية، واتخذت في ذلك طرقاً مختلفة منها عبر سفارتها في العاصمة بغداد التي ساومت الكثير من النواب لمنع التصويت على قانون اخراج القوات الأمريكية ، بينما ارسلت مسؤوليها الى الحكومة العراقية لإقناعهم بضرورة الابتعاد عن طرح قضية اخراج الأمريكان، ولاسيما ان عدداً من البرلمانيين في الكتل السياسية يرون بوجود الامريكان حماية لهم، لذلك فهم يشددون على ضرورة بقاء القوات العسكرية على الرغم من تصريحات الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الذي أكد ان العراق هو بوابة واشنطن للتجسس على المنطقة.
وفي ظل ذلك الحراك ، وصل وزير الدفاع الامريكي وكالة باتريك شاناهان الى بغداد ، وأعلن خلال وصوله عن أن قوات بلاده موجودة في العراق بطلب من الحكومة العراقية ، مشيرا إلى أنه سيناقش مع المسؤولين العراقيين إبعاد القلق حيال ذلك، إلا ان نواباً في لجنة الأمن والدفاع البرلمانية، رفضوا التدخلات الأمريكية والضغوط التي تمارسها على البرلمان والحكومة، مؤكدين ان قضية اخراج القوات الأمريكية على رأس أولويات مجلس النواب.
ويرى عضو لجنة الأمن والدفاع النيابية بدر الزيادي، أن زيارة وزير الدفاع الأمريكي وكالة باتريك شاناهان لن تثنينا عن مواصلة المضي بتشريع قانون إخراج القوات الأجنبية من البلاد، مشيراً الى أن المجلس سيمضي بتعديل الاتفاقية الامنية «اتفاقية الإطار الاستراتيجي» مع واشنطن والعمل على وضع حد لوجود أية قوات أجنبية.
وقال الزيادي في تصريح (للمراقب العراقي) ان الزيارات الأمريكية غير المعلنة هدفها الضغط على بعض القوى من أجل التراجع عن مشروع إقرار إخراج القوات الأجنبية. وأضاف: اجتماع تحالفي الفتح و سائرون كان أشبه برد موجع لواشنطن في جدية التحالفين بإخراج جميع القوات الأجنبية.
وأشار إلى أن تلك الزيارات لم تعد مجدية لان العراق بلد ذو سيادة ولن نسمح لواشنطن ان تبقي قواتها داخل العراق. وتابع: الضغوط الأمريكية الخارجية كانت أو عن طريق سفارتها داخل العراق لن تؤثر في داخل القوى الوطنية كسائرون والفتح.
من جانبه، أكد النائب عن تحالف الفتح ناصر تركي، أن زيارة وزير الدفاع الأمريكي وكالة شاناهان فيها نوع من الاستفزاز، مؤكدا أن امريكا تحاول من خلال تلك الاستفزازات فعل ورد الفعل من الحكومة العراقية .
وقال في حديث خص به (المراقب العراقي): اننا في تحالف الفتح ندعو جميع القوى السياسية إلى وقفه جدية للوقوف بوجه الاستفزازات والزيارات الأمريكية غير المعلنة للعراق. داعيا القائد العام للقوات المسلحة رئيس الوزراء عادل عبد المهدي إلى إطلاع مجلس النواب والقوى السياسية هل العراق بحاجة إلى هكذا قوات أو اتفاقيات مع واشنطن أو غيرها.
وتابع: العراق أصبح ساحة لصراع الفرقاء في المنطقة ولا نستبعد تدخل السفارة الأمريكية داخل العراق والضغط على بعض الشخصيات وإرغامهم على عدم التصويت لمشروع قانون إخراج القوات الأجنبية من البلاد.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من صحيفة المراقب العراقي

عن مصدر الخبر

المراقب العراقي

المراقب العراقي

أضف تعليقـك