اخبار العراق الان

الزبيدي: أميركا ستدفع الثمن غاليا إذا حاولت قطع علاقة العراق مع إيران

بغداد

اكد القيادي في المجلس الأعلى الإسلامي العراقي باقر جبر الزبيدي، أن العلاقات العراقية الايرانية متجذرة وممتدة منذ مئات السنين، وان البلدين بينهما مشتركات كبيرة جدا، مشيرا إلى أن أميركا ستدفع الثمن غاليا اذا ارادت ان تمنع العراق من اقامة علاقات مع ايران.

وقال الزبيدي في مقابلة مع قناة “العالم” الإيرانية إن “العراق بعد 15 عاما من سقوط الطاغية صدام بلا شك اصبحت لديه تجربة ونحو جيلين او ثلاثة اجيال من السياسيين اكتسبوا خبرة وقدرة على ادارة البلاد، وقد يكون حصل تلكؤ في الفترات الماضية لكن الآن نعتقد اننا في هذه الحكومة نعول عليها ان تقوم بتقديم الخدمات وحل الازمات مع دول الجوار ودول العالم الاخرى وان تضع العراق على الطريق الصحيح نحو النهوض في كل المجالات التي عانى منها الشعب العراقي خلال الفترة الماضية”.

واضاف أن “الحكومة السابقة نجحت في التعاون مع دول الجوار ودول العالم في حل مشكلة داعش واسقاط دولة الخرافة وكذلك مطاردة فلولها التي تتناثر في هذه الايام هنا وهناك، لكن اعتقد ان موضوع الامن سيبقى اولوية لكنه غير مؤثر على حركة الحكومة، الحكومة قادرة على ان تتجه باتجاه الخدمات التي تلكأت في الفترة الماضية”.

وتابع أنه “خلال الـ15 عاما الماضية كان هناك دول مصرة على عدم انجاح العملية السياسية في العراق ومحاربتها، وهنالك دول وقفت الى جانب العراق منذ اللحظة الاولى، دول اقليمية وبعض الدول الاوروبية، وفي مقدمتها الجمهورية الإسلامية في ايران التي كان لها موقف رائد”.

وحول العلاقات الايرانية العراقية قال الزبيدي إن “العراق وايران بلدان في عمق التاريخ لديهما مشتركات غير محدودة، مشتركات في الدين والطائفة والقوميات، وكذلك بينهما 1400 كيلومترا من الحدود، والعراق ليس لديه حدود بهذا الطول مع دولة اخرى”.

واشار الى ان “إيران لم تحتل شبرا واحدا من العراق ولا توجد قوات ايرانية على متر واحد من العراق، بينما هناك دولة جارة وهي تركيا تحتل مدينة بعشيقة وجزء من الموصل ولديها تقريبا 22 قاعدة في داخل العراق، ولكن الاصوات تنطلق نحو ايران وليس نحو تركيا”.

وبين أن “ايران تحاول ان تكسب اصدقاء والآخرين يحاولون كسب عملاء بأموالهم، وهم بأموالهم من الممكن ان يشتروا سياسيا ولكنهم لا يستطيعون شراء شعب، الجمهورية الاسلامية عملت بطريق صحيح وبنت علاقتها مع الشعب العراقي وهي علاقة ممتدة منذ مئات السنين، وهذه العلاقة لا يمكن ان تنفصل او تتغير بتغير حكومة وستبقى”.

واعرب الزبيدي عن امله بأن “تحذو الدول العربية حذو ايران في ان تتعامل بنفس النهج وان تقيم علاقة مع الشعب العراقي لا ان تستغله او تحاول تقسيمه، مذكرا بأن ايران وقفت مع العراق ومع اكراد العراق، ولولا الجمهورية الاسلامية لسقطت اربيل بيد داعش، بعكس دول عربية تتآمر على العراق”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة الاتجاه

اقسام فرعية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق