اخبار الاقتصاد

هل أصبح العراق ملاذ إيران الاقتصادي ؟

قناة رووداو Rudaw
مصدر الخبر / قناة رووداو Rudaw

رووداو – أربيل

تسعى إيران، من خلال زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني، إلى العراق تعزيز تجارتها الخارجية خلال فترة العقوبات الأمريكية على البلاد، وتحت وطأة الأزمة الاقتصادية التي تواجهها البلاد؛ بسبب الأزمة مع الولايات المتحدة الأمريكية، بعدما وقّع محافظا البنك المركزي الإيراني والعراقي، مطلع الشهر الجاري، اتفاقية لتطوير آلية دفع تهدف إلى تسهيل العلاقات المصرفية بين البلدين.

ويرى  الخبير في الشأن العراقي نظير الكندوري، أن زيارة الرئيس الإيراني حسن روحاني، تأتي في وقت تعيش إيران أزمة اقتصادية خانقة وتعتقد أن العراق هو البلد الوحيد الذي سيمد لها طوق النجاة للتغلب على تلك الازمة، مستغلةً ما تتمتع به من نفوذ قوي في هذا البلد وقدرتها على انتزاع مواقف منه تخدم إيران اقتصادياً وسياسياً وهي تواجه الضغوط الأمريكية الصارمة اقتصادياً وسياسياً”. 

وقال الكندوري، لشبكة رووداو الإعلامية، “إن أهمية تلك الزيارة هي ما تريد إيران استحصاله من منافع كبيرة من العراق، ففي المجال الاقتصادي تريد ايران رفع مستوى التبادل التجاري من 12 مليار دولار إلى 20 مليار دولار، وبالتأكيد سيكون هذا التبادل التجاري باتجاه واحد من إيران الى العراق، ذلك لان العراق ليس لديه ما يصدره سوى النفط. بالإضافة الى مد سكك الحديد وإقامة المناطق الصناعية على الحدود بين البلدين على غرار ما سيتم العمل به مع الأردن. كما وأن أهم ملف سيتم التوافق عليه هو ملف ترسيم الحدود ورغبة إيران بالرجوع الى اتفاقية 1975 التي تعطي لإيران حقوق كبيرة في سيطرتها على شط العرب. مع رغبة إيران رفع تأشيرة الدخول بين البلدين والتي تبتغي من خلالها إيران، إغراق العراق بسيل من الزوار الإيرانيين الى العراق لمحاولة التأثير على العراق على المستوى الشعبي ومحاولة التغير على المستوى الاجتماعي من خلال هذه الجموع الكبيرة من الوافدين الإيرانيين”. 

ويعاني الاقتصاد الإيراني صعوبات، منذ أن قرر الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في مايو الماضي، الانسحاب من الاتفاق النووي الموقّع في 2015 بين إيران وست قوى كبرى، وأعاد فرض العقوبات على طهران، ما دفع قادتها لمحاولة توسيع نطاق العلاقات التجارية مع دول الجوار.

وفي ذات السياق؛ أكد الخبير الاقتصادي، مظهر الغيثي، أن الاتفاقية الاقتصادية بين العراق وإيران ستكون حاضرة وبقوة من خلال زيارة روحاني إلى العراق.
وقال الغيثي، لرووداو إن “الاتفاقية هي خطوة قد تأجلت كثيراً والأهم أن الجانب الاقتصادي سيكون حاضراً وبقوة من خلال زيارة روحاني إلى العراق”. مشيراً إلى أن “روحاني قال إن العراق يمكن أن يكون له دوراً في المنطقة وكذلك يستطيع في المستقبل ان يصنع له دوراً استثنائياً”.

وأضاف “أن حجم التبادل التجاري أرتفع من ٥ مليار إلى ٢٠ مليار دولار ومع هذا لا نستطيع ان نقول ان العراق أصبح المتنفس الوحيد لإيران فحجم الاقتصاد الايراني كبير مقارنة بهذه الأرقام وعليه تتطلع إيران لجعل العراق منفذاً تجارياً ومالياً وليس مستقراً لبضائعه”.

يمكنك ايضا قراءة الخبر في المصدر من قناة Rudaw رووداو

عن مصدر الخبر

قناة رووداو Rudaw

قناة رووداو Rudaw

أضف تعليقـك